أخبار أميركا

استقالة 57 ضابطًا في بافالو احتجاجًا على إقالة شرطيين

ترجمة: مروة مقبول

أفادت تقارير، اليوم الجمعة، بأن فريق الاستجابة للطوارئ التابع لشرطة مدينة بافالو قد استقال بالكامل، بعد أن تم إيقاف ضابطين عن العمل، إثر نشر مقطع فيديو يوضح استخدامهما “العنف غير المبرر” ضد متظاهر مسن عمره 75 عامًا.

وكان بايرون براون، عمدة مدينة بافالو” التي تعد ثاني أكبر مدينة في نيويورك، قد أعطى أمرًا مباشرًا لوقف الضابطين عن العمل بدون أجر، والتحقيق معهما جنائيًا بعد أن قاما بدفع السيد مارتن جوجينو بقوة إلى الخلف، مما تسبب في تعثره واصطدام رأسه بالأرض وإصابته بجرح خطير.

وذكرت صحيفة محلية أن 57 ضابطًا استقالوا من فريق الطوارئ تضامنًا مع الشرطيين الموقوفين، مؤكدين أنهم “كانوا ببساطة ينفذون الأوامر”. كما أضافت أن حالة المتظاهر، وهو ناشط معروف في بافالو، خطيرة لكنها مستقرة.

وذكرت صحيفة “نيويورك بوست” أن الفرقة الخاصة تم إنشاؤها في عام 2016، وهي مخصصة للتعامل في حالات الاحتجاجات الجماهيرية أو أعمال الشغب.

ويظهر الفيديو الصادم دفع ضابط للسيد جوجينو، بمدينة بافالو في شمال ولاية نيويورك أمس الخميس قبل حظر التجول في المدينة في الساعة 8 مساءً، مما تسبب في سقوطه واصطدام رأسه بالأرض وتدفق الدم منها.

وأثارت اللقطات المروعة غضبًا مع استمرار المتظاهرين في التجمع عبر الولايات المتحدة للمطالبة بإنهاء وحشية الشرطة، بعد وفاة جورج فلويد أثناء اعتقاله الأسبوع الماضي.

وقال حاكم الولاية أندرو كومو، في وقت سابق من اليوم الجمعة، إنه يجب على المدينة متابعة إنهاء خدمة الضابطين اللذين تم تعليقهما على الفور من قبل عمدة بافالو بايرون براون.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين