أخبار أميركاأميركا بالعربي

استقالة مسؤول أمني بوزارة العدل بعد انتهاك هواتف قادة ديمقراطيين

ترجمة: فرح صفي الدين

أفادت صحيفة The Inquirer أن كبير مسؤولي الأمن القومي بوزارة العدل سيستقيل من منصبه، بعد الكشف عن أن وزارته قد “صادرت سرًا” بيانات من الهواتف المحمولة لقادة ديمقراطيين ومستشار سابق لترامب ومراسلي وسائل الإعلام.

صرح مسؤول في وزارة العدل لوكالة Associated Press، بشرط عدم الكشف عن هويته، بأن جون ديمرز سيترك منصبه بحلول نهاية الأسبوع المقبل. وذكرت صحيفة New York Times أنه تم التخطيط لمغادرته منذ عدة أشهر، لكنها تأتي الآن في الوقت الذي تواجه فيه الوكالة رد فعل عنيف بشأن عمليات التجسس السرية.

يأتي ذلك وسط تساؤلات حول مدى معرفة ديمرز بشأن قيام وزارة العدل باستدعاء مسؤولين بشركة Apple والاستيلاء سرًا على بيانات الهواتف المحمولة لأعضاء مجلس النواب الديمقراطيين والصحفيين كجزء من التحقيقات في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

يأتي إعلان استقالة ديمرز بعد يوم من إعلان زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، أنه يجب أن يمثل أمام الكونجرس “طوعًا” وإلا سيتعين عليه مواجه مذكرة استدعاء للرد على أسئلة تتعلق بهذا الشأن. كما أضاف أنه يتعين استدعاء النائب العام السابق بيل بار وجيف سيشنز.

وتابع أن هذا مثال على إساءة استخدام السلطة واعتداء على الفصل بين السلطات، مضيفًا “لا أعتقد أن هذا حدث من قبل على الإطلاق في الماضي..ما حدث هنا هو قمة الدكتاتورية، وليست ديمقراطية بلدنا”.

نفى بار وسيشنز معرفتهما بالأوامر التي تستهدف الديمقراطيين والصحفيين، كما أدانت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي تصرفات إدارة ترامب أمس الأحد.

وقالت بيلوسي في حديث لشبكة CNN “ما فعلته الإدارة السابقة، ووزارة العدل، وقيادة الرئيس السابق يتجاوز حتى ريتشارد نيكسون”. وأشارت إلى أنها لا تصدق عدم معرفة بار وسيشنز بالأمر.

وقال المسؤول إنه سيتم تعيين مارك ليسكو، القائم بأعمال المدعي الأمريكي في المنطقة الشرقية من نيويورك، في منصب ديمرز بعد مغادرته.

انتشرت أخبار الأسبوع الماضي أن وزارة العدل استدعت شركة Apple سرًا للحصول على بيانات وصفية من رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب آدم شيف وعضو ديمقراطي آخر في اللجنة، وهو النائب عن كاليفورنيا إريك سوالويل، في عام 2018، حيث كانت لجنتهم تحقق في علاقة ترامب بروسيا.

كما استدعت وزارة العدل الشركة للحصول على بيانات تخص مستشار البيت الأبيض آنذاك دون ماكجان و ثمانية مراسلين، بما في ذلك لشبكة CNN، و Washington Post، و New York Times، كانوا يكتبون عن التحقيق الروسي.

المصدر: The Inquirer

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين