أخبار أميركاأميركا بالعربي

إلهان عمر تقدم مشروع قانون لمعاقبة ولي العهد السعودي

ترجمة: مروة مقبول

قدمت النائبة الديمقراطية إلهان عمر أمس الثلاثاء تشريعًا لمعاقبة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لدوره في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقالت النائبة عمر في بيانها إن معاقبة ولي العهد هو “اختبار لإنسانيتنا”، وأضافت “إذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية تدعم حقًا حرية التعبير والديمقراطية وحقوق الإنسان، فليس هناك سبب لعدم معاقبة محمد بن سلمان”. مؤكدةً على أن المعلومات التي قدمتها الاستخباراتية الأمريكية في تقريرها تفيد بأن الأمير محمد قد وافق على مقتل الصحفي السعودي المقيم في الولايات المتحدة.

وأضافت: “كل دقيقة يهرب فيها ولي العهد من العقاب هي لحظة تتعرض فيها المصالح الأمريكية وحقوق الإنسان وحياة المعارضين السعوديين للخطر”. وأستطرت “أننا قوة عالمية عظمى، يجب أن نقود بقيمنا “.

ويتضمن مشروع القانون المقترح، والذي يحمل اسم “MBS MBS” أو “يجب معاقبة محمد بن سلمان”، تجميد أصول ولي العهد وحظر جميع معاملاته التي ترتبط بالولايات المتحدة، بالإضافة إلى منعه من دخول البلاد.

وفي بيانها أكدت النائبة عمر على أن العقوبات التي يجب أن يتم فرضها على ولي العهد لا ينبغي أن تختلف عن تلك التي فرضتها البلاد على القادة في إيران وروسيا الذين “يرتكبون أعمال عنف أو عمليات مزعزعة للاستقرار”.

وبحسب صحيفة Washington Times، أعلنت إدارة الرئيس جو بايدن الأسبوع الماضي فرض عقوبات على عشرات المسؤولين السعوديين والأفراد الذين يُعتقد أنهم على صلة بقتل خاشقجي المروع في أكتوبر 2018، لكنها لم تصل إلى حد معاقبة ولي العهد على الرغم من تقرير استخباراتي، تم رفع السرية عنه الأسبوع الماضي، يفيد بأنه يدعم “استخدام إجراءات عنيفة لإسكات المعارضين في الخارج، بما في ذلك خاشقجي”.

ودافعت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، أول أمس الاثنين عن حجب العقوبات عن الأمير السعودي بقولها: “تاريخيًا، لم تعاقب الولايات المتحدة، من خلال الرؤساء الديمقراطيين والجمهوريين، قادة الحكومات في البلدان التي لدينا فيها علاقات دبلوماسية”.

وأشارت إلى العلاقات القوية بين واشنطن والرياض، بما في ذلك إيجاد حل دبلوماسي للحرب الأهلية في اليمن وجهود مواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار وطموحاتها النووية.

المصدر: Washington Times

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين