أخبار أميركارياضة

إلغاء ماراثون بوسطن لأول مرة منذ انطلاقه قبل 124 عامًا

بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وفي إطار الإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهته؛ أعلن منظمو ماراثون بوسطن عن إلغاء نسخة 2020، والتي كان مقررًا إقامتها في 14 سبتمبر المقبل.

وعوضًت عن ذلك، سيُقَام سباق افتراضي بدلًا من هذه النسخة في الفترة ما بين 7 و14 سبتمبر، وهي المرة الأولى التي يتم فيها إلغاء ماراثون بوسطن الذي يعدّ أقدم ماراثون في العالم، إذ انطلق لأول مرة عام 1897.

وبهذا الإلغاء يبرهن فيروس كورونا المستجد بأنه أقوى في تأثيره السلبي من الحرب العالمية الأولى والثانية، والأزمات الاقتصادية والظروف المناخية القاسية التي لم تمنع إقامة السباق.

وقد صرح عمدة بوسطن “مارتن وولش” في هذا الشأن قائلًا: “لا توجد طريقة للحفاظ على شكل السباق التقليدي دون حضور أعداد كبيرة من الناس”.

مضيفًا: “في حين أن هدفنا كان احتواء الفيروس وإنعاش اقتصادنا، فإن تنظيم هذا النوع من الأحداث لن يكون مسؤولًا، ولا واقعيًا في 14 سبتمبر أو في أي وقت من هذا العام”.

ومن جهته؛ قال مدير السباق “توم جريلك”: “أولويتنا القصوى هي الحفاظ على صحة المجتمع، وكذلك صحة موظفينا، والمشاركين، والمتطوعين، والمتفرجين، والمشجعين”.

وأشارت جمعية بوسطن الرياضية إلى أن على المشاركين في الماراتون الافتراضي، إكمال مسافة 42,195 كيلومتر خلال الساعات الـ6 المسموح بها، وأن يقدموا دليلًا على توقيتهم للتحقق من أدائهم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين