أخبار أميركا

إعلان حالة الطوارئ في لويزفيل تحسبًا للحكم في قضية بريونا تايلور

ترجمة: مروة مقبول

أعلنت شرطة بولاية اليوم الإثنين حالة الطوارئ، حيث تستعد المدينة لاستقبال قرار هيئة المحلفين الكبرى بشأن مصير ثلاثة من رجال الشرطة المتورطين في مقتل .

قال القائم بأعمال رئيس الشرطة، روبرت شرودر، إنه تم إلغاء أيام وطلبات الإجازات لجميع أفراد الإدارة حتى إشعار آخر، تحسبًا لإعلان المدعي العام للولاية دانيال كاميرون مدى تورط رجال الشرطة المدانون في حادث إطلاق النار وما إذا كانوا سيواجهون اتهامات جنائية. مؤكدًا أنه لم يتم تحديد موعد هذه الجلسة حتى الآن.

وأضاف السيد شرودر أن المواطنين سيشاهدون إقامة حواجز وسط المدينة، وتغطية نوافذ المحكمة الفيدرالية بألواح كإجراء احترازي ضد أي حالة شغب أو اضطرابات بسبب قرار هيئة المحلفين الكبرى.

وكان المدعي العام لكنتاكي قد أشار إلى أنه تم تفويض هيئة محلفين كبرى لسماع التفاصيل المحيطة بالحادثة، حيث كشفت تفاصيل جديدة في واقعة مقتل المسعفة الأمريكية السمراء، بريونا تايلور، أنها ظلت على قيد الحياة لفترة وجيزة دون إسعاف، بعد إصابتها برصاص الشرطة خلال اقتحام منزلها.

جاء ذلك في الدعوى القضائية رفعتها والدة تايلور، ضد كل من بريت هانكيسون ومايلز كوسجروف وجوناثان ماتينجلي، ضباط شرطة مترو لويزفيل الثلاثة المشتبه في تورطهم بمقتلها.

وقال صديق تايلور، كينيث ووكر، في مقابلة مع محققي الشرطة إن برونا كانت تسعل بعد إطلاق النار عليها، والشرطة لم تسرع في محاولة مساعدتها بعد إطلاق النار عليها، وفقًا لتسجيلات التي أفرج عنها محامي ووكر.

أسقط المدعون لاحقًا التهم الموجهة إلى صديق تايلور، كينيث ووكر، الذي أطلق النار ردًا على الشرطة بمسدس مرخص. قال والكر إنه لا يعرف أن الرجال الذين اقتحموا الشقة كانوا من رجال الشرطة.

في وقت سابق من هذا الشهر، وافقت الإدارة على تسوية بقيمة 12 مليون دولار في دعوى قضائية، وهي الأكبر في تاريخ تسوية بالمدينة.

أشعل مقتل تايلور وجورج فلويد فتيل الاحتجاجات في جميع أنحاء العالم ضد وحشية الشرطة والظلم العنصري، حيث تحولت العديد من المظاهرات إلى أعمال شغب واشتباكات عنيفة مع الشرطة.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين