صوت أمريكا

أول دعوى قضائية ضد إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية

قالت منظمة “بابليك سيتيزن” التقدمية غير الربحية في بيان إنها  قامت برفع ضد التي أعلنها لتأمين تمويل الجدار الحدودي .

وأضافت المنظمة في البيان إنها  رفعت الدعوى في محكمة اتحادية في واشنطن بالنيابة عن ثلاثة من ملاك الأراضي في تكساس و”فرونتيرا اودوبون سوسيتي” وهي محمية طبيعية في وادي ريو جراندي.

وأكدت “بابليك سيتيزن” “لقد قاضينا ترامب بسبب حالة الطوارئ الزائفة التي أعلنها”.

وأضافت “إذا نجح ترامب في ذلك، فلا يمكن أن نعرف ما هي حالة الطوارئ المصطنعة القادمة، ومن الذين سيتعرضون للاستهداف وما هي سلطات الطوارئ التي سيتم الإعلان عنها، نرفض هذا الانحدار إلى الحكم الاستبدادي”.

ويوم الجمعة وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على قانون حالة الطوارئ الوطنية المتعلق بالحدود مع . ونشرت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، عبر توتير، صورة لتوقيع ترامب على القانون.

وقال ترامب، في خطاب له أمام البيت الأبيض قبيل توقيع القانون، “نحن سنوقع القانون اليوم، وسنعلن حالة الطورئ الوطنية، وهذا أمر عظيم”.

وخصص ترامب جزءا كبيرا من كلمته للحديث عن المخاطر التي تهدد أمن من خلال تدفق المخدرات والعصابات الإجرامية والمهاجرين غير النظاميين عبر الحدود الجنوبية. ودافع ترامب، بقوة عن خططه لبناء الجدار على الحدود.

يذكر أن حالة الطوارئ الوطنية وفق القانون يعلنها رئيس البلاد إذا رآها ضرورية.. ويمنحه الإعلان صلاحيات خاصة.

ويخول قانون حالات الطوارئ الوطنية، ، حق إلغاء حالة الطوارئ، عبر تمرير قرار بعدم الموافقة بثلثي أصوات أعضاء ، وتخطي الفيتو الرئاسي .

ويتوقع بعض المحللين ، أن يمرر ، الذي يسيطر عليه ، مشروع قرار يسمى “قرار عدم الموافقة”. هذا القرار يفرض تلقائيا على مجلس الشيوخ طرحه للتصويت.

ورغم سيطرة الجمهوريين على الأغلبية في ذلك المجلس، فإن عددا منهم غير مقتنعين بوجود أزمة تستدعي إعلان حالة طوارئ، علاوة على مخاوفهم من ترسيخ سابقة في توظيف الصلاحيات الرئاسية.

وكانت ، قد أعلنت أمس الجمعة رفضها لقرار ترامب، فرض الطوارئ الوطنية. وقالت بيلوسي، إن “الإعلان غير القانوني من جانب الرئيس، حيال أزمة لا وجود لها، يوقع ضررا كبيرا بدستورنا، ويجعل الولايات المتحدة أقل أمنا”.

وشهدت الولايات المتحدة ، في تاريخها ، بدأ منذ 22 ديسمبر الماضي ، واستمر 35 يومًا، نتيجة عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة أو تمويل جزئي للحكومة، مع إصرار ترامب على تضمين إنشاء الجدار ورفض الديمقراطيين لإعطائه التمويل اللازم لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك .

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين