أخبارأخبار أميركامنوعات

صواعق في واشنطن وحرائق في كاليفورنيا وعاصفة تهدد الولايات الجنوبية

بالإضافة إلى مخاوف كورونا وموجة الاحتجاجات التي لا تتوقف بعد مقتل فلويد، تعاني الولايات المتحدة من حالة من الطقس السيئ للغاية في بعض مناطق البلاد.

وانشغل الأمريكيون بأخبار الاحتجاجات عن أخبار أخرى تداولتها وسائل الإعلام عن صواعق ضربت واشنطن، وكذلك أخبار عاصفة “كريستوبال” التي تقترب من الولايات الجنوبية، بالإضافة إلى حرائق الغابات لا تتوقف في غرب البلاد، وموجات مطر في الشرق مصحوبة بالبرق.

ففي غرب البلاد في ولاية كاليفورنيا، يواصل رجال الإطفاء مكافحة حرائق الغابات، التي بدأت في هذه المنطقة بسبب بداية الجفاف وانخفاض مستوى الرطوبة.

وفي سولانو، تم إجلاء حوالي 80 عائلة من منازلها بسبب اقتراب الحرائق من المنازل التي يعيش فيها الناس.

عاصفة كريستوبال

فيما حذر المركز الوطني لمراقبة الأعاصير من عاصفة “كريستوبال” الاستوائية التي تشكلت في خليج المكسيك وتتجه نحو الولايات الأمريكية الجنوبية.

ووفقًا لتوقعات المركز، فإن “كريستوبال” ستصل إلى سواحل خليج المكسيك اليوم الأحد 7 يونيو، الساعة 8:00 بالتوقيت المحلي.

وتهدد العاصفة بحدوث الفيضانات في مناطق مصب نهر المسيسيبي، ومدينة مورغان سيتي في لويزيانا، وكذلك مقاطعة والتون في فلوريدا.

وتقع العاصفة على بعد 555 كم جنوب مصب نهر المسيسيبي وتتحرك شمالًا، إلى الساحل الأمريكي، بسرعة 5.2 م/ث، وتبلغ سرعة الرياح القصوى في الوقت الحالي 23.6 م/ ث.

وأصبحت “كريستوبال” ثالث عاصفة جوية هذا العام تحصل على اسمها الخاص. حيث تحصل العاصفة الاستوائية على اسم إذا تجاوزت سرعة الرياح فيها 17.5 م/ ث، وبعد أن تصل السرعة إلى 33 م/ ث، تصبح العاصفة إعصارًا.

إجلاء في لويزيانا

وكانت السلطات في ولاية لويزيانا، قد قررت أمس السبت، إجلاء السكان من منطقة الساحل وعمال المنصات النفطية البحرية، تحسبًا لوصول العاصفة “كريستوبال”.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير، إنه “من المتوقع أن تشتد العاصفة كريستوبال المصحوبة برياح سرعتها 85 كم قليلا، قبل أن تضرب ساحل لويزيانا في وقت متأخر من اليوم الأحد”.

وأضاف: “من غير المتوقع أن تتحول العاصفة التي تأتي في وقت مبكر من الموسم إلى إعصار، لكن أمطارها الغزيرة يمكن أن تتسبب في حدوث فيضانات”.

وصدر أمر ملزم بإخلاء جزيرة “جراند آيل” قبالة ساحل لويزيانا، قبل اشتداد العاصفة، التي يتوقع أن تتسبب في ارتفاع منسوب مياه البحر بمقدار متر ونصف المتر.

صاعقة في واشنطن

في هذه الأثناء تعرّض المحتجون على مقتل جورج فلويد في واشنطن، يوم الجمعة الماضي، لصاعقة ضربت مكان تجمعهم، وأدت إلى إصابة اثنين من العسكريين.

ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية، فإنّ حياة العسكريين الذين أصيبوا نتيجة تواجدهم بمكان قريب من منطقة نزول الصواعق، ليست مهددة بالخطر.

ونشرت مديرية المطافئ والإسعاف في مقاطعة كولومبيا، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تغريدة تشرح فيها تفاصيل الحادثة.

وكتبت في تغريدتها: “أنّ الحادث وقع في حديقة لافاييت بارك، بالقرب من البيت الأبيض، وأنها تلقت اتصالاً بعد منتصف ليل الجمعة عن تعرض عسكرييَن اثنين لصاعقة ضربت داخل الحديقة”.

ونوهت في التغريدة بأنّ سيارات الإسعاف أسرعت إلى المكان، ونقلت العسكريين إلى المستشفى، وأكدت بأن إصاباتهما لا تهدد حياتهما.

وكانت العاصمة الأمريكية واشنطن، قد شهدت يومي الخميس والجمعة هطول أمطار غزيرة دفعت جزءًا من المحتجين إلى مغادرة مكان تجمعهم قبالة البيت الأبيض.

البرق يضرب جورج واشنطن

من جانبه نشر داني ديراني، مستشار العلاقات العامة المستقل للعديد من الشركات المعروفة والفائز بجائزة “غرامي”، مقطع فيديو على تويتر يظهر فيه كيف يضرب البرق تمثال جورج واشنطن في العاصمة واشنطن.

ويعرض الفيديو كيف يظهر البرق في السماء في عدة أماكن واحد تلو الأخرى. وبعد ذلك يضرب أحدهم مباشرة مسلة الجرانيت بارتفاع 169 مترًا وكتلة 91 ألف طن، أقيمت لذكرى الرئيس الأمريكي الأول جورج واشنطن.

وصمدت إحدى أكبر المسلات في العالم وأطول مبنى في العاصمة والموجودة بالقرب من البيت الأبيض، أمام الصاعقة.

صاعقة تمزق أكبر علم أمريكي

وفي هذا الإطار أيضًا مزقت صاعقة أكبر علم وطني أمريكي في العالم، والموجود في ولاية ويسكونسن، حسب بوابة Heavy الإلكترونية.

ونشر السكان المحليون صورًا على الشبكات الاجتماعية للواقعة، حيث يمكن رؤية العلم ممزق إلى نصفين.

ونشر رجل يدعى Witness Winston O’Boogie  مقطع فيديو للعلم الممزق على صفحته على فيسبوك، ويعيش الرجل في ويسكونسن بالقرب من مدينة شيبويغان، حيث وقع الحادث في 2 يونيو الجاري.

وكتب العديد من المستخدمين أن هذا الحدث يرمز إلى الوضع الذي تمر به البلاد الآن، في إشارة إلى الاحتجاجات التي اجتاحت الولايات المتحدة بعد وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد.

وبحسب شركة التأمين الأمريكية Acuity Insurance ، فإن حجم العلم 21 مترًا على 42.6 مترًا، ووزنه 154 كيلوغرامًا.

وتم وضع العلم على ارتفاع 30 مترًا فوق تمثال الحرية، حيث يرفرف على نصب تذكاري لذكرى سكان الولاية الذين لقوا حتفهم في الخدمة العسكرية.

وفقًا للبوابة، احتاج تلوين العلم 1893 لترًا من الطلاء، وتم استخدام حوالي 520 متر مكعب من الخرسانة.

وبسبب العاصفة الرعدية الشديدة التي حدثت في الولاية في 2 يونيو الجاري، بقي 30 ألف منزل بدون كهرباء.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين