أخبارمنوعات

صدمة العمر.. ذهبت للمستشفى لعلاج كاحلها فاكتشفت أنها ذكر!!

في واقعة نادرة الحدوث؛ أصيبت امرأة متزوجة بالصدمة الشديدة عندما توجهت للمستشفى لعلاج إصابة خفيفة في كاحلها، حيث اكتشفت أنها وُلِدَت كرجل بيولوجيًا، وأنها ليست امرأة.

وفقًا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية؛ فقد تمّ إخبار المرأة الصينية، البالغة من العمر 25 عامًا، بأنها تحمل كروموسوم Y الذكري، على الرغم من وجود أعضاء تناسلية أنثوية، وبالرغم من كونها عاشت كامرأة طوال حياتها السابقة، وذلك في حالة نادرة تصيب الأشخاص الذين يصفون أنفسهم أحيانًا بأنهم ثنائيو الجنس.

ظهر هذا الاكتشاف الصادم، بعد إجراء تصوير بالأشعة السينية على كاحلها المصاب، ورغم صدمتها الشديدة إلا أن هذا الأمر أوجد لها تفسيرًا لعدم حدوث الدورة الشهرية لها وفشلها في الحمل منذ زواجها.

وقال طبيب في المستشفى لصحيفة South China Morning Post إن المريضة تفكر الآن في مستقبلها، وهي تعيد النظر في هويتها الجنسية.

وأوضح أن المرأة كانت لديها أعضاء أنثوية ظاهريًا، لم تشكك أبدًا في جنسها، وغضت الطرف عن حقيقة أنها لم تحيض أبدًا، ففي مثل هذه الحالات يعاني الأشخاص المصابون بالكروموسومات الذكرية من أعضاء تناسلية غامضة أو متخلفة أو مفقودة.

عندما أخذتها والدتها إلى الطبيب عندما كانت طفلة، قيل لها إنها ربما تتطور ببطء أكثر من غيرها، وقالت عن حالتها للصحيفة: “بعد أن كبرت، وجدت هذه المشكلة محرجة للغاية، لذا لم أتعامل معها بجدية”.

خلال فحصهم للمريضة، التي أطلق عليها اسم Pingping، اكتشف الأطباء عدم وجود الرحم والمبايض عندها، رغم عدم اكتشاف الأطباء للأعضاء التناسلية الذكرية عندها. ويعتقد الأطباء أن الأعضاء الذكرية تحللت.

وقال الأطباء إنهم عالجوا Pingping من ارتفاع ضغط الدم وانخفاض البوتاسيوم في الدم، لكنهم قالوا إنها ستحتاج إلى مساعدة مهنية للتعامل مع اكتشاف الجنس، وتحتاج إلى إجراء فحوصات أكثر شمولًا.

ووفقًا للأطباء؛ يعود السبب في هذه الحالة الوراثية، التي تسمى “اضطراب XY46 في التطور الجنسي، إلى انتشار التزاوج بين الأقرباء في عائلتها، ولم تذكر الصحيفة أي شيء عن رد فعل زوجها عندما علم بأن زوجته ذكر وليست انثى.

سيستغرق الأمر وقتًا طويلًا لإعادة بناء الدور الاجتماعي وإعادة بناء الأسرة وستكون عملية شاقة، حيث يكون التدخل النفسي ضروريًا، وقال أحد أطباء الصحة العقلية إن المراة لم تطلب المساعدة منا حتى الآن.

يقول مركز معلومات الأمراض الوراثية والنادرة (GARD)، ومقره الولايات المتحدة، إن العديد من الأشخاص المصابين بهذه الحالة لديهم “أعضاء تناسلية ليست ذكرًا أو أنثى بشكل واضح”.

يقول خبراء GARD أن بعض الأشخاص الذين لديهم XY46 لديهم أعضاء تناسلية أنثوية متخلفة تمامًا مثل الرحم وقناتي فالوب، في حين أن البعض الآخر لا يفعل ذلك، ويمكن أن يشمل العلاج الجراحة أو العلاج بالهرمونات البديلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين