أخبارأخبار أميركا

صحيفة تكشف دور زوجة أبو بكر البغدادي في عملية قتله

كشفت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسئولين أمريكيين مقربين من عملية مقتل البغدادي أو عملية “كايلا مولر” العسكرية، كما أطلقت عليها الإدارة الأمريكية، أن العملية العسكرية لتصفية البغدادي تمت عن طريق معلومات حصلت عليها “وكالة الاستخبارات المركزية” (سي آي إيه)، وذلك بعد اعتقال واستجواب إحدى زوجاته، وساعي بريد كان يعمل معه الصيف الماضي.

وفي التفاصيل تقول الصحيفة، لقد جاءت المعلومات المفاجئة حول الموقع العام لزعيم داعش أبو بكر البغدادي – في قرية في عمق شمال غربي سوريا التي تقع تحت سيطرة تنظيم القاعدة.

كما قالت الصحيفة إنه بعد هذه المعلومات التي تم الحصول عليها من المقربين من البغدادي، تم التعاون والتنسيق بين الاستخبارات الأمريكية والعراقية والسورية والكردية، ومن ثم تمكنت الادارة الأمريكية من جمع معلومات وزرع جواسيس لمعرفة مكان البغدادي ومراقبة تحركاته.

وأكدت الصحيفة أن المسئولين الأمريكيين بدأوا التخطيط للعملية الصيف الماضي، حيث بدأت وحدة “كوماندوز” تابعة لقوة “دلتا” الخاصة، في وضع خطط تدريبية للقيام بمهمة سرية لقتل زعيم “داعش” أو القبض عليه.

وبدأت العملية حوالي منتصف الليل صباح الأحد، حيث أقلعت ثماني طائرات هليكوبتر أميركية، من طراز CH-47 Chinooks، من قاعدة عسكرية بالقرب من أربيل، العراق.

وحلقت سريعاً لكنها بشكل منخفض لتجنب اكتشافها حيث عبرت المروحيات الحدود السورية، بسرعة ثم حلقت في جميع أنحاء سوريا نفسها – واستغرقت الرحلة الخطيرة 70 دقيقة تعرضت المروحيات لنيران أرضية متقطعة – وهي متجهة إلى منطقة باريشا شمال مدينة إدلب، في غرب سوريا.

وقبل الهبوط مباشرة، بدأت المروحيات والطائرات الحربية الأخرى في إطلاق النار على مجمع من المباني، لتوفير غطاء للقوات الخاصة مع قوة دلتا وكلابهم العسكرية لينزلوا إلى منطقة الهبوط.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد أن زعيم “داعش” قتل بعملية “جريئة” نفذتها القوات الخاصة الأمريكية بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا، مشيرا إلى أن البغدادي انتحر عندما كان يحاول الفرار من العسكريين الأمريكيين عبر نفق تحت مخبأه، حيث قتل نفسه و3 من أطفاله بحزام ناسف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين