أخبارصوت أمريكا

صحيفة تكشف السر الحقيقي لوجود القوات الأمريكية في سوريا

“ماذا بعد البقاء في لحماية حقول فقط”.. سؤال يتردد كثيرًا في أروقة الإدارة الأمريكية الحالية، بعد حالة الاضطراب التي يتركها الرئيس الأمريكي دونالد بسبب كل قرار أحادي الجانب يتخذه وبسبب تصريحاته المحرجة.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إنه بينما جلس ترامب إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب في واشنطن اليوم الأربعاء وأعلن بقاء القوات الأمريكية في سوريا “فقط من أجل النفط”، كان وزير دفاعه، ، يروي للصحفيين قصة مختلفة، وهو أن ترك المئات من القوات الأمريكية التي تحرس حقول النفط السورية تدور حول قتال تنظيم ، لم يوضح أي منهما بالضبط ما سيأتي بعد ذلك في سوريا أو كيف تخطط الولايات المتحدة لتحقيق أهدافها الأوسع هناك.

وتابعت أن “إسبر” وصل إلى سول يوم الخميس في المحطة الأولى من جولة في أربع دول آسيوية، لذلك لم يكن متاحًا للانضمام إلى اجتماع ترامب مع أردوغان في البيت الأبيض، شارك في هذا الحدث خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، الذين انتقدوا أردوغان.

وأضافت أنه على الرغم من انتقاد ترامب على نطاق واسع لتخليه عن الأكراد، إلا أنه أثناء الرحلة على إسبير أخبر المراسلين أن الخطة الأخيرة هي ترك “حوالي 500 إلى 600 جندي هناك – بالتعاون مع القوات الديمقراطية السورية التي يقودها الأكراد، والذين لم يتم التخلي عنهم، ووقال إن مهمتهم هي منع تنظيم داعش من السيطرة على حقول النفط التي يسيطر عليها الأكراد في محافظة دير الزور.

وأشارت إلى أن الإدارة الأمريكية تتجاهل لحد كبير، احتمالية أن يسيطر الرئيس السوري بشار على حقول النفط، فاتخاذ تنظيم داعش كحجة للسيطرة الأمريكية على حقول النفط سببه هو وجود مبرر قانون شبه معقول لوجود القوات هناك ليس أكثر.

وأوضحت أن السبب الحقيقي وراء وجود القوات الأمريكية مختلف، فالمسؤولين والمشرعين الأمريكيين يعرفون أن ترامب يريد أخذ النفط، لأن هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقنعه بعدم الانسحاب من سوريا بالكامل، إنها المهمة الوحيدة التي يهتم بها ترامب، لقد قال ذلك مرارا وتكرارا.

وأكدت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية لا تدرك بشكل كامل، أنها تحمي النفط بشكل أساسي لنظام الأسد، فالأكراد يحتفظون ببعض النفط ويبيعون الباقي لنظام الأسد الذي يقوم بتكرريه وبيعه.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: