أخبارأخبار أميركا

اتفاق مبدئي بين ترامب وطالبان قد ينهي أطول حروب أمريكا

بعد محادثات هشة لفترة طويلة كشفت اليوم الأربعاء مصادر أفغانية وأمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق بشكل مشروط على اتفاق سلام مع طالبان بعد أكثر من 18 عامًا من غزو الولايات المتحدة لأفغانستان والاتفاق من شأنه أن يفضي إلى سحب القوات الأمريكية حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من إعلان الرئيس الأفغاني، أشرف غني، أن هناك انفراجة محتملة في المفاوضات بين أمريكا و”طالبان” في قطر.

وقالت الصحيفة في تقرير إن الاتفاق المشروط ينص على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان وربما بدء نهاية أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة.

اتفاق مشروط خاضع للاختبار

وأفادت الصحيفة أن ترامب لن يوقع هذه الصفقة إلا إذا أثبتت طالبان التزامها بخفض دائم للعنف خلال فترة اختبار تستمر نحو 7 أيام في وقت لاحق من شهر فبراير الجاري.

وأوضحت الصحيفة أنه إذا أنهت طالبان الأعمال القتالية ووقع الجانبان على اتفاق، فستبدأ واشنطن في سحب قواتها تدريجيا وستبدأ مفاوضات مباشرة بين طالبان والقادة الأفغان حول مستقبل بلادهم.

ونقلت عن مسؤول أفغاني بارز، قوله إن بومبيو أبلغ القادة بأن ترامب قد أبدى موافقة مبدئية على هذا النهج فيما أكد مسؤول أمريكي بارز أيضًا أن ترامب قد أعطى موافقته المبدئية على الصفقة بناءً على وقف دائم للعنف.

وجاء ذلك خلال زبارة الرئيس الأمريكي ترامب قاعدة دوفر للقوات الجوية لاستلام رفات آخر القتلى الأمريكيين في الحرب التي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف من الأفغان وأكثر من 3500 من القوات الأمريكية وقوات التحالف منذ أطاحت الولايات المتحدة بحركة طالبان من السلطة في عام 2001.

 اتفاق من حيث المبدأ

وعلى نحو متصل؛ أفاد دبلوماسي واشنطن بأن الجانبين وافقا من حيث المبدأ على الاتفاق المشروط بنسبة 95 في المئة، واستدرك قائلا: إن احتمالية التوصل إلى اتفاق نهائي سوف تصبح أكثر وضوحا في خلال أسابيع.

وفي المقابل نسبت الصحيفة الأمريكية إلى مسئول كبير في طالبان مطلع على المفاوضات، القول إن هناك تحركات إيجابية، لكنه رفض مناقشة التفاصيل نظرا لاستمرار مداولات طالبان الداخلية حول هذا الشأن.

واختتمت الصحيفة تقريرها بأن تفاصيل أي اتفاق محتمل بين واشنطن وطالبان بما في ذلك الجدول الزمني لانسحاب القوات الأمريكية مقابل أن تضمن طالبان عدم التخطيط لهجمات إرهابية من الأراضي الأفغانية لا تزال معلنة.

وكانت المفاوضات انهارت في وقت سابق ووصلت إلى طريق مسدود لأسباب منها مطلب أمريكي يتمثل في موافقة الحركة على تقليص الهجمات بشدة في إطار أي اتفاق على انسحاب القوات الأمريكية في وقت كان الطرفان قد أوشكا على توقيع الاتفاق.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين