أخبارأخبار العربصفقة القرن

صحيفة تتسائل: هل ما وصلنا إليه الآن هو صفقة القرن؟!

أعادت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية إلى الأذهان تعهد عندما جاء إلى السلطة بإبرام ما أسماه بـ”صفقة القرن” لإنهاء الصراع العربي – الإسرائيلي…وتساءلت:” هل ما وصلنا إليه الآن هو فعلا صفقة القرن؟!.

وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من استمرار ، صهر الرئيس الأمريكي في جهود التوصل إلى خطة سلام طال انتظارها، وجه ضربة قاتلة لأي آمال باقية في حل الدولتين، بعد أن أعلن أن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة غير شرعية.، معتبرة أنه من خلال ذلك، فإن وزير الخارجية الأمريكي لم ينقض فقط على مبادي السياسة التي انتهجتها الولايات المتحدة طيلة الأربعين عاما الماضية، لكنه أيضا أزال عراقيل رئيسية أمام اسرائيل لضم باقي الأراضي الفلسطينية ، وأضفى الشرعية على عمليات الاستيلاء التي تتم على الأراضي في أماكن أخرى- حسب الصحيفة.

وتابعت ، أن السياسة الوحيدة التي ظل ترامب ثابتا في انتهاجها حيال منطقة كانت تتمحور دوما حول ميله الشامل نحو ، والابتعاد عن لعب دور “الوسيط النزيه”.

وذكرت الصحيفة  اليوم الأربعاء، أن سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه منطقة الشرق الأوسط، تئد أي آمال لإحلال السلام في هذه المنطقة المتوترة من العالم.

وقالت الصحيفة  في افتتاحيتها المنشورة على موقعها الالكتروني إن نهج السياسة الخارجية للولايات المتحدة، القائم على الاعتراف بما أسماه وزير خارجيتها مايك بومبيو ، سياسة “الواقع على الأرض”، يمثل انقلابا صارخا على سياسة التمسك بالمبادئ القانونية التي تتمحور حول العودة إلى نظام دولي صحيح.

وأضافت الصحيفة أن سارع إلى التأكيد مجددا على رؤيته بأن النشاط الاستيطاني الذي تقوم به إسرائيل أمرغير قانوني بموجب . فضلا عن أن تخلي (واشنطن ) عن هذا المبدأ يجعل العالم برمته مكانًا أكثر خطورة.

ورأت “فاينانشيال تايمز” أن الخطوة الأكثر تدميراً حتى الآن في سلسلة من الخطوات التي اتخذها الرئيس الأمريكي ، والتي تضعف التوازن في المنطقة قد تمثلت في : اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ، بما في ذلك الشرقية التي تحتلها إسرائيل، والتي يعتبرها الفلسطينيون عاصمتهم المستقبلية، ثم : إعلان واشنطن في مارس الماضي بأن على الولايات المتحدة أن تعترف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان المحتلة.

ولفتت الصحيفة البريطانية في افتتاحيتها  إلى وجو مخاوف من أن يؤدي موقف واشنطن، المؤيد لإسرائيل إلى إذكاء التطرف وعدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: