أخبارأخبار أميركا

صحيفة: أمريكا اعترفت بتورط تركيا في مذابح الأرمن عدة مرات منذ 1951

قالت صحيفة “سباريز” التي تصدر في كاليفورنيا باللغتين الأرمينية والإنجليزية، إن حكومة الولايات المتحدة “اعترفت بتورط تركيا في الإبادة الجماعية للأرمن عدة مرات في الماضي.
في وثيقة رسمية قدمتها الحكومة الأمريكية إلى محكمة عالمية في عام 1951، تم الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن لأول مرة كمثال على الإبادة الجماعية. اعتمد مجلس النواب قرارين في عامي 1975 و 1984، يعترف بالإبادة الجماعية للأرمن.
علاوة على ذلك، أصدر الرئيس السابق رونالد ريجان إعلانًا رئاسيًا في 22 أبريل 1981 يشير إلى الإبادة الجماعية للأرمن.
ومع ذلك، قامت الإدارات الأمريكية الأخيرة بمحاولات متكررة لمنع الكونجرس الأمريكي من الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، وتجنب رؤساء أمريكيون متعاقبون استخدام مصطلح الإبادة الجماعية في بياناتهم التذكارية التي تلقى في 24 أبريل من كل عام.
على سبيل المثال، فإن إدارة ريجان، بعد أن أصدر الرئيس ريغان إعلانًا رئاسيًا عام 1981 يعترف بالإبادة الجماعية للأرمن، عارضت قرارات الكونجرس التي تعترف بالإبادة الجماعية للأرمن. وعارضت إدارة جورج دبليو بوش جهود زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ “بوب دول” لاعتراف مجلس الشيوخ الأمريكي بقرار الإبادة الجماعية للأرمن في عام 1990.
ومنعت إدارة كلينتون إقرار قرار الإبادة الجماعية للأرمن في عام 2000، قبل لحظات من تصويت مجلس النواب عليه. واعترضت إدارة جورج دبليو بوش على اعتماد قرار الإبادة الجماعية للأرمن من قبل مجلس النواب في عام 2007. وعارضت إدارة أوباما قرار الإبادة الجماعية للأرمن في عام 2010، ومنعته من الوصول إلى تصويت كامل في مجلس النواب.
تكشف وثيقة “سرية” لوزارة الخارجية، مؤرخة في 2 أكتوبر 2000، عن تدخل الحكومة الأمريكية لمنع صدور قرار مجلس النواب 596 في عام 2000، في حين أن بيل كلينتون كان الرئيس ومادلين أولبرايت وزيرة للخارجية. تمت الموافقة على القرار 596 من قبل لجنة العلاقات الدولية بمجلس النواب بموافقة 24 عضوًا ورفض 11 صوتًا في 3 أكتوبر 2000، ولكن لم يطرح للتصويت في مجلس النواب.
تحتوي الوثيقة “السرية” على رسالتين: الأولى من وزيرة الخارجية أولبرايت إلى وزير خارجية أرمينيا السابق فارتان أوسكانيان ووزير الخارجية التركي السابق إسماعيل إيبتشي؛ الرسالة الثانية هي من توم بيكرينج، وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية، إلى ديك سولومون، رئيس معهد السلام الأمريكي.
في مذكرة تمهيدية، أخبر ستيفن سيستانوفيتش، المستشار الخاص لوزير الخارجية في الدول المستقلة الجديدة في الاتحاد السوفيتي السابق، السفير الأمريكي في أرمينيا مايكل ليمون أن بيكرينغ وسولومون “من الواضح أنهما جزء من الصفقة التي نحاول إبرامها في مكان لتفادي قرار الإبادة الجماعية”.
تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين