أخباركلنا عباد الله

شيخ الأزهر: وصف الإسلام بالإرهاب جهل بمبادئه ودعوة للكراهية والعنف

أصدر شيخ الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب، بيانًا استنكر فيه تصريحات الرئيس الفرنسي وعدد من المسئولين الفرنسيين التي تحاول لصق تهمة الإرهاب بالإسلام.

واستنكر شيخ الأزهر وصف الإسلام بالإرهاب من خلال تكرار استخدام مصطلح “الإرهاب الإسلامي”، مؤكدًا أن ذلك ينم عن جهل بمبادئ هذا الدين الحنيف الذي يدعو إلى السلام، وفقًا للموقع الرسمي للأزهر.

جاء ذلك تعقيبًا على تصريحات لعدد من المسئولين الفرنسيين اتهموا الإسلام بالإرهاب، بعد حادثة قتل وقعت في العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة الماضية، وراح ضحيتها مدرس للتاريخ قام بعرض صور مسيئة لنبي الإسلام -صلى الله عليه وسلم-.

 ونشر شيخ الأزهر تدوينة على موقعي التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، بالعربية والإنجليزية والفرنسية، قال فيها:

“وصفُ الإسلام بالإرهاب يَنُمُّ عن جهلٍ بهذا الدين الحنيف، ومجازفةٌ لا تأخذ في اعتبارها احترام عقيدة الآخرين، ودعوةٌ صريحةٌ للكراهية والعنف، ورجوعٌ إلى وحشية القرون الوسطى، واستفزازٌ كريهٌ لمشاعرِ ما يقربُ من ملياري مسلمٍ”.

وكان الأزهر الشريف قد أدان في وقت سابق الحادث الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس، يوم الجمعة الماضية، وأسفر عن قيام شخص متطرف بقتل مدرس وقطع رأسه.

وأكد الأزهر رفضه لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية، مشددًا على أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال.

كما أكد الأزهر في الوقت ذاته على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيًا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان.

كما دعا إلى ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، كما يدعو الجميع إلى التحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين.

وكان شيخ الأزهر قد أعاد نشر تغريدة له تدين أيضًا الإساءة للنبي محمد، قال فيها: ” نبينا صلى الله عليه وسلم أغلى علينا من أنفسنا والإساءة لجنابه الأعظم ليست حرية رأي بل دعوة صريحة للكراهية والعنف وانفلات من كل القيم الإنسانية والحضارية وتبرير ذلك بدعوى حماية حرية التعبير هو فهم قاصر للفرق بين الحق الإنساني في الحرية والجريمة في حق الإنسانية باسم حماية الحريات

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين