أخبارأخبار أميركامنوعات

شركة أدوية أمريكية تختبر عقارًا لعلاج فيروس كورونا

تعمل شركة “غيلياد ساينسز” الأميركية الطبية مع السلطات الصينية لمعرفة ما إذا كان أحد عقاقيرها يمكن أن يحارب أعرض فيروس كورونا الذي تفشى أول مرة في مدينة ووهان بمقاطعة هوبي في الصين في أواخر ديسمبر الماضي.

و بحسب شبكة “سي أن أن” الأميركية أطلقت الشركة الأميركية على العقار اسم “ريمسيفير”، مشيرة إلى أنه أظهر نجاحا في مواجهة النسخة السابقة من فيروس كورونا المعروفة بمتلازمة الشرق الأوسط، وفيروس سارس.

وبرغم عدم وجود علاج لفيروس كورونا الجديد حتى الآن تأمل الشركة في نجاح هذا العقار والذي استخدم في حالات الطوارئ إبان تفشي فيروس إيبولا في أفريقيا.

يذكر أن الدواء الجديد لم يتم ترخيصه رسميا، ولم يحصل على الموافقة على استخدامه في علاج فيروس كورونا الجديد، من قبل أي منظمة صحية عالمية.

وانعكست هذه الأنباء إيجابيا على أداء الشركة، إذ ارتفعت أسهمها بأكثر من 5 في المئة، الاثنين.

وشركة “غيلياد ساينسز” ليست هي الوحيدة التي تأمل في إيجاد علاج ناجح لفيروس كورونا، إذ يعمل منافساها “جونسون آند جونسون” و”غلاسكو سميث كلاين” على إنتاج عقارات مماثلة.

ومن ناحيتها، ذكرت شركة “أبيفي” أنها حصلت على نتائج واعدة في اختبار عقار يعالج كورونا، مشيرة إلى أن العقار مزيج من الأدوية المخصصة لمكافحة الإيدز وعقار التاميفلو المخصصة لمواجهة إنفلونزا الخنازير.

وعلى نحو متصل بدأت شركة الأدوية البريطانية “غلاكسوسميثكلاين بي.إل.سي” التعاون مع “التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة” للمساهمة في جهود تطوير لقاح مضاد لتفشي فيروس كورونا.

وجاء في بيان صادر عن كل من غلاكسوسميثكلاين والتحالف، وهو كيان خاص مقره النرويج، أمس الاثنين، أنهما يتعاونان من أجل تطوير لقاح مضاد للفيروس، الذي تفشى في الصين مؤخرا.

وأدى تفشي الفيروس، حتى الآن، إلى مقتل 425 حالة في الصين، وانتشاره في أكثر من 24 دولة وتسبب في تضرر ثاني أكبر اقتصاد في العالم بسبب توقف السفر وإغلاق شركات.

وحتى الآن، لا يوجد لقاح معروف لعلاج فيروس كورونا، على الرغم من شفاء أكثر من 486 شخصا من المرض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين