أخبارأخبار أميركا

شركة أحذية تعتذر بعد استغلالها تراث السكان الأصليين لتحقيق أرباح ضخمة

أصدر ديفيد ميلر، الرئيس التنفيذي لشركة Minnetonka Moccasins، اعتذارًا عامًا عن الاستفادة من ثقافة وتراث الأمريكيين الأصليين في منتجات شركته، وبالتالي تحقيق أرباح ضخمة من وراء ذلك، وتعهد بأن الشركة ستبذل المزيد من الجهد لدعم الشعوب والمجتمعات الأصلية في المضي قدمًا، وفقًا لما أوردته وكالة أسوشيتد برس.

أصدرت الشركة اعتذارها على موقعها على الإنترنت تقديرًا ليوم الشعوب الأصلية، للتصدي لاستغلال الثقافة الأصلية والإساءة إليها أحيانا، ويشير الاعتذار أيضًا إلى أن الشركة ليست مملوكة للسكان الأصليين.

وورد في البيان: “نحن ندرك أن منتجاتنا، التي لا يزال بعضها يُباع حتى اليوم، قد تم الحصول على فكرتها من الثقافة الأمريكية الأصلية”، وذكر ميلر أيضًا أن الشركة أقرت بهذا الاستغلال في صيف عام 2020، على الرغم من أنها قالت “لقد تأخرنا كثيرًا”.

أضاف البيان: “نعتذر بعمق وبشكل هادف لاستفادتنا من بيع تصميمات مستوحاة من السكان الأصليين دون تكريم الثقافة أو المجتمعات الأصلية بشكل مباشر، وبينما تطورت شركة Minnetonka إلى ما بعد مجموعة منتجاتنا الأصلية، تظل أحذية الموكاسين جزءًا أساسيًا من علامتنا التجارية، وفي عام 2020 بدأنا في التقدم”.

بحسب ميلر: “التزامنا بالثقافة التي ندين بها كثيرًا، نحن ملتزمون باحترام التزامنا تجاه مجتمعات الأمريكيين الأصليين من خلال المضي قدمًا في أعمالنا”.

وقالت الشركة أيضًا إنها “دعمت بشكل خاص القضايا التي تخص الشعوب الأصلية في ولاية مينيسوتا لسنوات”، لكنها أضافت أنها “ليست كافية”، بحسب ما نشره موقع “The Hill“.

وأشار ميلر إلى أن الشركة وظفت أدريان بنجامين كمستشار للمصالحة والتنوع، وبنجامين هو فنان وناشط مجتمعي، وهو أحد أبناء قبيلة Mille Lacs Band of Ojibwe، وهي قبيلة هندية أمريكية معترف بها اتحاديًا تقع في شرق وسط ولاية مينيسوتا.

حدد ميلر كذلك خطة عمل من خمس نقاط لتعزيز التنوع، واستخدام لغة أفضل في العلامات التجارية، والتعاون مع مصممين من السكان الأصليين، واستخدام المزيد من شراكات الأعمال التي تعود إلى الشعوب الأصلية، وإعادة المزيد من المجتمعات الأصلية إلى الواجهة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين