أخبار

سلالة كورونا الجديدة تعزل بريطانيا وتربك العالم وتتحدى اللقاح

بينما كان التفاؤل يسود العالم مع بدء توزيع لقاح كورونا، وبينما زاد الأمل في أن يكون العام الجديد 2021 هو عام التعافي، فاجأ الفيروس اللعين الجميع بسلالة جديدة منه أسرع انتشارًا ظهرت في بريطانيا.

السلالة الجديدة أثارت المخاوف وأربكت حسابات العالم، ودفعت العديد من الدول لوقف رحلاتها من وإلى بريطانيا التي باتت فيما يبدو معزولة عن العالم.

وعلقت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وبلجيكا وأيرلندا والكويت الرحلات الجوية لبريطانيا، بينما يعقد الاتحاد الأوروبي اجتماعًا صباح غد الاثنين لبحث كيفية التعامل مع الأمر.

فيما أثيرت العديد من التساؤلات حول فعالية اللقاح الجديد، الذي يتم توزيعه في العديد من دول العالم الآن، في مواجهة تطورات وتحورات الفيروس.

في الوقت الحالي تجري منظمة الصحة العالمية اتصالات مع مسؤولين في بريطانيا حول السلالة الجديدة من كورونا التي تم تعريفها باسم VUI، وتم رصد حالات منها في هولندا والدنمارك وأستراليا أيضًا.

وتفيد التقارير حتى الآن إلى أن هذه السلالة تنتشر بسرعة أكبر من سابقتها، لكن لا يُعتقد أنها أشد فتكا منها، كما أنه حتى الآن ليس هناك دليل على أنها تتفاعل بشكل مختلف مع اللقاح الذي يتم توزيعه حاليًا، ولم يثبت أي شيء حول عدم فعالية اللقاح معها.

وقال كريس ويتي، كبير مسؤولي القطاع الطبي بمنظمة الصحة العالمية، إن ظهور السلالة الجديدة سيزيد الأمور تعقيدا، لكن هناك تفاؤل ببدء حملة التطعيم، على فرض أن اللقاح سيكون فعالًا مع سلالة الفيروس الجديدة.

بريطانيا تعود للإغلاق

من جانبها قالت سوزان هوبكينز، من هيئة الصحة العامة في إنجلترا، لـ”بي بي سي” إن السلالة الجديدة للفيروس تم اكتشافها للمرة الأولى في منتصف أكتوبر الماضي في عينة أخذت في سبتمبر.

وأضافت أن الأدلة أظهرت أن المصابين بالسلالة الجديدة لديهم “كتل فيروسية أكبر” وهو ما يعني أن معدل نقلهم للعدوى أكبر، وأن السلالة الجديدة من الفيروس تتسم بسرعة أكبر في الانتشار مقارنة بغيرها.

من جانبه حذر وزير الصحة البريطاني مات هانكوك من أن السلالة الجديدة من الفيروس خرجت عن السيطرة، وقال إن الإغلاق المشدد، الذي يشمل العاصمة لندن، بسبب السلالة الجديدة قد يستمر لعدة أشهر،

وأكد أن الحكومة لا تريد إلغاء الاحتفال بعيد الميلاد، لكن الواجب يحتم اتخاذ إجراء لمجابهة هذه التطورات. وقال: “نهيب بالجميع التصرف كما لو أنهم مصابون بالفيروس” من أجل السيطرة على السلالة الجديدة من الفيروس.

ووصف وزير الصحة البريطاني ما يحدث حالياً بأنه “نهاية مروعة لما كان عاماً صعباً”، قائلًأ: “نظراً لمدى سرعة انتشار هذه السلالة الجديدة، سيكون من الصعب للغاية إبقائها تحت السيطرة حتى يتم طرح اللقاح”.

من جانبه اضطر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لتشديد القيود بعد أيام من دفاعه عن تخفيفها.

وأعلن جونسون السبت استحداث فئة رابعة أشد من فئات القيود في بعض المناطق، والتراجع عن نية تخفيف القيود خلال فترة عيد الميلاد، بما أثر على خطط ملايين الأشخاص لفترة العطلات.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد قال جونسون، إن السلالة الجديدة من الفيروس تنتشر بسهولة أكبر، وقد تكون أكثر قدرة على الانتقال بنسبة 70% من السلالة السابقة.

ووفقًا لكبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، فإن السلالة الجديدة من الوباء مسؤولة عن نحو 60% من الإصابات في لندن، والتي تضاعفت في الأسبوع الماضي.

أمريكا تراقب

من جانبها تراقب الولايات المتحدة السلالة الجديدة من فيروس كورونا التي ظهرت في بريطانيا، ونقلت شبكة (CNN) عن الدكتور منصف السلاوي، رئيس برنامج لقاح COVID كورونا، قوله إنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كانت السلالة الجديدة قد شقت طريقها إلى أمريكا أم لا. وأضاف أنه من غير المحتمل أن تكون هذه السلالة مقاومة للقاحات الحالية.

ووفقًا لـ”رويترز” فقد قال الجراح العام، الجنرال جيروم آدامز، إن ظهور أي سلالة جديدة من COVID-19 تعني أن الأمريكيين يجب أن يكونوا أكثر يقظة بشأن غسل اليدين وارتداء الأقنعة والابتعاد عن الزحام”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين