أخبارأخبار أميركا

ساوث كارولينا تلجأ لأسلوب إعدام جديد بسبب نقص الحقن السامة

صوت مجلس النواب في ساوث كارولينا لصالح مشروع قانون يقضي بتنويع أساليب تنفيذ عقوبة الإعدام المتبعة في الولاية، وذلك بسبب النقص الحاد في المواد التي تستخدم في الحقن السامة لتنفيذ العقوبة، وفقًا لما نشرته “ABC News“.

وستصبح ساوث كارولينا بموجب القانون الجديد المتوقع تبنيه خلال الأيام القادمة، هى رابع ولاية، بعد مسيسيبي وأوكلاهوما ويوتا، ترخص الإعدام رميًا بالرصاص كبديل عن الحقنة السامة والكرسي الكهربائي.

مبادرة هذا التشريع تعود إلى السيناتور الديمقراطي في مجلس شيوخ الولاية والمدعي السابق ريتشارد هاربوتليان الذي أعرب عن قناعته بأن الإعدام رميًا بالرصاص يمثل أسلوبًا أكثر إنسانية من الحقنة السامة أو الكرسي الكهربائي، وهى أساليب لا تضمن وفاة الجاني فورًا.

يُذكر أن التشريع الجديد يحظى بدعم السياسيين الجمهوريين في الولاية، وفي مقدمتهم الحاكم هنري ماكماستر، كما أن السلطات بالولاية منزعجة من رفض شركات الأدوية بيعهم العقاقير السامة لتنفيذ أحكام الإعدام.

ويصر هؤلاء السياسيون على أن نقص الحقن السامة يمثل السبب الرئيسي لعدم تنفيذ أحكام إعدام في الولاية منذ عام 2011، وقد تعهد الحاكم ماكماستر عبر حسابه على تويتر بتوقيع مشروع القانون كي يدخل حيز التنفيذ على وجه السرعة.

وأضاف ماكماستر: “نحن الآن أقرب خطوة أخرى من تقديم العدالة التي تستحقها عوائل وأهالي الضحايا وفقا للقانون”.

بموجب التشريع الجديد، سوف تخير السلطات المحكوم عليهم بالإعدام بين الإعدام رميًا بالرصاص أو بواسطة الكرسي الكهربائي، وحاليا في الولاية 37 شخصًا محكومًا عليهم بالإعدام، وقد رفضت السلطات بشكل نهائي الطعن الذي قدمه 3 منهم.

بدأت ساوث كارولينا في استخدام الكرسي الكهربائي لأول مرة في عام 1912 بعد أن تسلمت عقوبة الإعدام من المقاطعات الفردية، والتي عادة ما تُشنق السجناء، وقد قُتل 3 سجناء، جميعهم في ولاية يوتا، رميًا بالرصاص منذ أن أعادت الولايات المتحدة العمل بعقوبة الإعدام في عام 1977، وتوفي 19 نزيلًا بالكرسي الكهربائي هذا القرن.

لا تستطيع ساوث كارولينا إعدام أي شخص الآن لأن إمداداتها من أدوية الحقن المميتة انتهت صلاحيتها ولم تتمكن من شراء المزيد، وحاليًا يمكن للنزلاء الاختيار بين الكرسي الكهربائي والحقنة المميتة، ولكن نظرًا لعدم توفر الأدوية، فإنهم يختارون الحقن.

يحتفظ مشروع القانون بالحقنة المميتة كطريقة أساسية للإعدام إذا كانت الولاية تمتلك المواد اللازمة لها، لكنه يطالب مسؤولي السجن باستخدام الكرسي الكهربائي أو الرمي بالرصاص إذا لم يحدث ذلك.

ويلاقي التشريع الجديد معارضة شديدة من قبل المسؤولين والنشطاء المناهضين للإعدام وأثاروا جدلًا واسعًا في الولاية طيلة الأيام الماضية حول هذا الشأن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين