أخبارأخبار أميركا

بيرني ساندرز يلوم وسائل الإعلام على جهل الأمريكيين بخطة إنفاق بايدن

ألقى رئيس لجنة الميزانية في مجلس الشيوخ، السيناتور بيرني ساندرز، باللوم على وسائل الإعلام، جزئيًا، بسبب عدم معرفة الأمريكيين بما هو موجود في خطة الإنفاق الاجتماعي الشاملة التي يتم التفاوض عليها من قبل البيت الأبيض والديمقراطيين في الكونجرس.

وقال ساندرز، في بيان، إنه “من السخف أن العديد من الأمريكيين لا يعرفون ما هو موجود في خطة الرئيس جو بايدن”، ورغم أنه حذر من أنه قد تكون هناك أسباب كثيرة لذلك، إلا أنه وجّه انتقادات ضد كيفية تغطية مشروع القانون من قبل الصحافة ووسائل الإعلام.

وقال ساندرز إن “وسائل الإعلام الرئيسية قامت بعمل ضعيف للغاية في تغطية ما هو موجود بالفعل في التشريع”، وفقًا لما نشره موقع “The Hill“.

وتابع: “كانت هناك قصص لا حصر لها حول سياسات تمرير إعادة البناء بشكل أفضل، ودور الرئيس، والصراعات في مجلسي النواب والشيوخ، ومعارضة اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ، وحجم مشروع القانون، وما إلى ذلك، ولكن التغطية كانت محدودة جدًا”، وشدد على ماهية نصوص القانون وأزمات الكادحين التي يخاطبونها.

يأتي بيان ساندرز في الوقت الذي يكافح فيه الديمقراطيون من أجل اختراق خطة الإنفاق، وسط تركيز مكثف على ثمن مشروع القانون وأسابيع من الخلاف الديمقراطي البارز حول التشريع الذي لا يزال قيد التفاوض.

يريد الديمقراطيون استخدام فاتورة الإنفاق لتحمل بعض أكبر أولوياتهم بما في ذلك توسيع أنظمة الرعاية الصحية Medicare وMedicaid، وكذلك رعاية الأطفال الجدد، ومزايا التعليم، ومكافحة تغير المناخ، وإصلاح قانون الضرائب.

لا تزال تفاصيل ما سيشمله الديمقراطيون في نهاية المطاف في حالة تغير مستمر، حيث يحاولون تحديد حجم مشروع القانون والسياسات التي يمكن أن توحد أغلبيتهم الهزيلة.

ورغم أن العديد من الأفكار الكامنة وراء مشروع قانون الإنفاق تحظى بشعبية لدى الناخبين، وجد استطلاع أجرته شبكة “CBS News” هذا الأسبوع أن 10% فقط من الأمريكيين يعرفون الكثير عن التفاصيل و57% أشاروا إلى أنهم لا يعرفون أي تفاصيل عن مليارات الدولارات.

من جانبها؛ اتخذت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، موقفًا مشابهًا لساندرز في وقت سابق من هذا الأسبوع، عندما سئلت عن استطلاع CBS، وقالت للصحفيين: “أعتقد أنه يمكننا جميعًا القيام بعمل أفضل لتسويقه للناس، لأكون صريحة جدًا معكم”.

وجد استطلاع CBS أن التكلفة المحتملة لمشروع القانون تصدرت قائمة ما سمعه الأمريكيون عن التشريع، حيث قال 59% من المستجيبين إنهم سمعوا رقمًا بحوالي 3.5 تريليون دولار في الإنفاق، مقارنة بـ 40% ممن قالوا إنهم سمعوا عن خفض أسعار الأدوية في إطار الرعاية الطبية، أو توسيع الرعاية الطبية لتغطية السمع والبصر والأسنان، وهما أولويتان كبيرتان للديمقراطيين.

لقد شعر الديمقراطيون بالإحباط من التركيز المكثف على نطاق مشروع القانون، على الرغم من أن الديمقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ وافقوا سابقًا على ميزانية تسمح لهم بتمرير فاتورة تصل إلى 3.5 تريليون دولار من تلقاء أنفسهم، متجاوزين التعطيل الجمهوري، فمن المتوقع بشكل متزايد أن يكون مشروع القانون النهائي أصغر بكثير.

وردا على سؤال حول حجم الميزانية وإذا ما كان سيتقلص إلى أقل من 3.5 تريليون دولار، وجه ساندرز انتقادات إلى الصحفيين خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرًا بحجة أنهم سينسحبون مرة أخرى إلى ما أسماها بـ”اللعبة”.

وأضاف في بيانه يوم الجمعة أن “الجهل وقلة المعرفة يشكلان تهديدًا للديمقراطية الأمريكية”، وتابع: “من الصعب أن نطلب من الناس أن يثقوا في حكومتهم عندما يكون لديهم القليل من الفهم لما تحاول حكومتهم القيام به”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين