أخبارأخبار أميركا

ساندرز يبحث عن دور في الإدارة الجديدة وبايدن يفكر في تعيين هيلاري كسفيرة

أفادت تقارير إعلامية أن الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب، جو بايدن، يفكر في تعيين وزيرة الخارجية السابقة والتي كانت أيضا مرشحة لانتخابات الرئاسة في عام 2016، هيلاري كلينتون، كسفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.

وبحسب تقرير لصحيفة “واشنطن بوست“، فإن مصدرًا مطلعًا على ملف التعينات المرتقبة في الإدارة الجديدة، قد كشف أنه يجري الآن دراسة ترشيح كلينتون كأحد الخيارات لتولي هذا المنصب، معتبرًا أن ذلك “سيزيد من هيبة ومكانة الولايات المتحدة بعد فترة الرئيس ترامب”.

وتأتي أنباء ترشيح كلينتون لهذا المنصب، في الوقت الذي يحاول فيه بايدن تغيير تصورات العالم عن الولايات المتحدة، لا سيما في العلاقات الخارجية، وبحسب ما قال بايدن قبل أيام: “أود أن يعلموا أن أمريكا عادت، سنعود إلى اللعبة”.

يُذكر أن كلينتون قد خسرت حملتها الرئاسية عام 2016 ضد ترامب، بعد خسارتها ، بقيت كلينتون في أعين الجمهور من خلال انتقاد الرئيس والادعاء ، من بين أمور أخرى، أن روسيا ساهمت في خسارتها في عام 2016.

وفي الآونة الأخيرة، احتلت عناوين الصحف عندما قام مدير المخابرات الوطنية، جون راتكليف، برفع السرية عن معلومات تشير إلى أن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما كانت على علم بمزاعم كانت تحاول ربط ترامب بروسيا وتشتيت الانتباه عن فضيحة بريدها الإلكتروني قبل انتخابات 2016.

دفاعًا عن العمال
في سياق متصل؛ فقد صرح السيناتور اليساري، بيرني ساندرز، بأنه مستعد لترأس وزارة العمل ضمن إدارة بايدن المقبلة، وقال إنه “سيبذل قصارى جهده لحماية الأسر العاملة، التي باتت مهددة”.

وأضاف ساندرز في تصريح لقناة “CNN“: “أريد أن أبذل قصارى جهدي لحماية الأسر العاملة المهددة في هذا البلد، سواء في مجلس الشيوخ أو إدارة بايدن، دعونا نرى ما سيحدث بعد ذلك، ما إذا كنت سأتمتع بالصلاحيات التي ستمكنني من الدفاع عن حقوق العمال والنضال من أجلهم”.

وكانت بعض التقارير الإعلامية قد تناقلت في وقت سابق قائمة بأسماء عدد من السياسيين المتوقع أن يشغلوا مناصب في إدارة بايدن المقبلة، حيث رجحت بعضها أن يتولى ساندرز منصب وزير العمل.

يُذكر أن ساندرز، قد سبق له وأن تقدم إلى جانب بايدن، بطلب ترشيحه للرئاسة عن الحزب الديمقراطي، لكنه في 8 أبريل الماضي أعلن انسحابه من السباق الانتخابي، وأعلن بعد ذلك مساندته لبايدن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين