أخبارأخبار أميركا

زيمبابوي تستدعي السفير الأمريكي على خلفية احتجاجات مقتل “فلويد”

استدعت ، اليوم الاثنين، السفير الأمريكي لديها، وذلك للتنديد بتصريحات لأحد مسؤولي إدارة يتهم فيها هذا البلد الإفريقي بالاستفادة من التظاهرات ضد عنف الشرطة والعنصرية في الولايات المتحدة.

فقد ندّد مستشار الرئيس ترامب للأمن القومي “”، أمس الأحد، بالانتقادات التي وجهتها الصين وروسيا وإيران وزيمبابوي لواشنطن على خلفية هذه القضية، معتبرًا أنهم “خصوم أجانب”.

وكانت زيمبابوي قد انتقدت فُرض بعض الولايات الأمريكية لحظر التجوال، كما انتقدت تعامل الشرطة مع الاحتجاجات وأعمال الشغب على خلفية مقتل المواطن من أصول أفريقية “” في مدينة على يد شرطي أثناء توقيفه.

وقال وزير خارجية زيمبابوي “”، عقب لقائه بالسفير الأمريكي “براين نيكولز”، إن “زيمبابوي ليست ولم تكن يومًا خصمًا للولايات المتحدة”، مؤكدًا أن “بلاده لا تستمتع بمشاهد العنف والكراهية التي تحصل في عدة مدن أمريكية”.

وأعرب “مويو” عن أمله أن “تجري حوارًا أكثر انفتاحًا وصدقًا وفعالية”، يأتي ذلك فيما تمر العلاقات بين البلدين بنوع من التعقيد، بسبب سنوات من دبلوماسية التهديد والعقوبات الاقتصادية العقابية.

إذ تفرض الولايات المتحدة منذ قرابة 20 عامًا عقوبات على نحو 100 شخص وكيان مؤسسي في زيمبابوي، من بينهم الرئيس الحالي “”، رداً على القمع الدامي الذي تمارسه السلطات بحق المعارضين.

ولا تزال العلاقات بين الولايات المتحدة وزيمبابوي متوترة، رغم سقوط “” ووصول “منانجاجوا” إلى الحكم في عام 2017.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: