أخبار

زعيم كوريا الشمالية زار الصين سرًا في أول رحلة خارجية له منذ 7 سنوات

سادت حالة من التكتم والسرية حول زيارة سريّة قام بها زعيم “كيم جونغ أون” إلى خلال الأيام الماضية قبل الإعلان عنها رسميًا.

والزيارة التي أكدتها بكين وبيونغ يانغ هي أول رحلة خارجية يقوم بها كيم منذ توليه منصبه في عام 2011. وتعتبر خطوة هامة في إطار الإعداد للمحادثات المرتقبة مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وأعلنت شبكة البث الحكومية الصينية أن زيارة الزعيم الكوري الشمالي إلى الصين، كانت من الأحد إلى الثلاثاء، وتمت بدعوة من الرئيس الصيني “شي جين بينغ”.

وقالت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) إن كيم عقد “محادثات ناجحة” مع الزعيم الصيني، وأن الزعيمين اتفقا خلال القمة على تعزيز التعاون والصداقة الثنائية، والعمل من أجل تحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت الصين اليوم، الأربعاء، إنها حصلت على تعهد من زعيم كوريا الشمالية بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

من جانبها أكدت كوريا الشمالية أن تلك الزيارة كانت غير رسمية. وقد عبر “كيم” الحدود بين “سينوجو” و”داندونغ” على متن قطار خاص يوم الأحد، ووصل بكين يوم الاثنين، كما غادر العاصمة الصينية بعد ظهر الثلاثاء.

وقال مسؤول رئاسي إن قطار “كيم” قد عاد إلى كوريا الشمالية صباح الأربعاء. ووصفت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الزيارة بأنها “علامة فارقة” في تحسين العلاقات مع الصين.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين