أخبارأخبار أميركا

رفض دعوى قضائية تطالب بالسماح لـ”بنس” بتعطيل فوز بايدن

رفض قاض فيدرالي دعوى قضائية تطالب بالسماح لنائب الرئيس ولايته، مايك بنس، برفض تصويت الهيئة الانتخابية لصالح جو بايدن، وذلك عندما يجتمع الكونجرس في 6 يناير، للتصديق على فوزه، بحسب ما نشرته “CNN“.

فقد رفض القاضي جيريمي كيرنوديل، الذي عينه ترامب في المحكمة الفيدرالية، المحاولة الأخيرة التي قام بها النائب لوي جومرت من تكساس وقائمة من الجمهوريين من أريزونا لإلغاء انتخابات 3 نوفمبر.

وأضاف القاضي في حكمه؛ أنه “لا يمكن أن يظهروا أنهم تعرضوا لأي ضرر شخصي يمكن تتبعه إلى حد ما لسلوك بنس غير القانوني المزعوم، وبالتالي يفتقرون إلى الصفة القانونية لرفع القضية”.

وجادلت دعوى جومرت بأن بنس لديه حرية التصرف في تحديد الأصوات التي يجب أن تكون ذات أهمية، كما طلبوا من القاضي منع بنس من اتباع قانون الفرز الانتخابي لعام 1887، الذي يحدد كيفية معالجة الكونجرس للاعتراضات على التصويت.

وقال بعض الجمهوريين إنهم يعتزمون الاعتراض على فرز الأصوات، الأسبوع المقبل في الكونجرس، وتهدف الجهود الحالية إلى نقاش مطول في مجلس الشيوخ، لكن ليس لديها أي فرصة لإلغاء النتائج.

ومن المفارقات أن موقف النائب جومرت، إذا تبنته المحكمة، سيحرمه فعليًا من فرصته كعضو في مجلس النواب بموجب قانون الفرز الانتخابي في رفع الاعتراضات على عد الأصوات الانتخابية، ثم مناقشتها والتصويت عليها.

من المتوقع أن يصوت ما لا يقل عن 140 من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين ضد فرز الأصوات الانتخابية في 6 يناير، بالرغم من أنه لم تكن هناك مزاعم ذات مصداقية عن أي مشاكل مع التصويت من شأنها أن تؤثر على الانتخابات، كما أكدت ذلك محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية والمحافظين ومسؤولي الانتخابات في الولايات ووزارات الأمن الداخلي والعدل.

ويتعين على كل من عضو مجلس النواب وعضو مجلس الشيوخ تقديم اعتراض عندما يقوم الكونجرس بفرز الأصوات، وقد قال السناتور الجمهوري جوش هاولي من ميسوري إنه سيعترض، وهو الأمر الذي سيجبر المشرعين في كل من مجلسي النواب والشيوخ على التصويت على ما إذا كانوا سيقبلون نتائج فوز بايدن.

وقد أبدى ترامب اهتمامًا بدور بنس خلال إجراءات 6 يناير، على الرغم من أن بنس وآخرين في البيت الأبيض حاولوا أن يشرحوا له أنه مجرد منصب تقليدي، ولا يمكنه من خلاله التأثير على نتائج الانتخابات أو إعلان الفائز بها، فيما تواصل حملة ترامب أيضًا سعيها في المحكمة العليا بنفس مزاعم تزوير الناخبين التي لا أساس لها وغير المثبتة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين