أخبارأخبار أميركا

“رشيدة طليب” تتفوق على رئيسة بلدية ديترويت وتحتفظ بمقعدها في الكونجرس

أعلنت النائبة الديمقراطية ذات الأصول الفلسطينية “رشيدة طليب”، أمس الأربعاء، عن انتصارها على منافستها في حزبها على عضوية الكونجرس، بحسب موقع “huffpost”.

وشكرت “طليب” على حسابها في “تويتر” ناخبيها وذويها وزملاءها الذين ساعدوها في الاحتفاظ بمقعد النائب عن منطقة الكونجرس الـ13 في ولاية ميشيجان، متعهدة بمواصلة جهودها في مصلحة الجميع.

وبحسب النتائج الأولية، فقد حصلت “طليب” على أصوات 63650 ناخبًا مقابل 32582 صوتًا لمنافستها رئيسة بلدية مدينة ديترويت “بريندا جونز”، وذلك بعد فرز 89.9% من الأصوات.

وتنتمي “طليب” إلى مجموعة “سكواد” التي تضم أيضا النائبات الديمقراطيات التقدميات “إلهان عمر” و”ألكساندريا أوكاسيو كورتيز” و”أيانا بريسلي”، وهن معروفات بمعارضتهن الشديدة للرئيس “دونالد ترامب”، ولكن حتى الآن، لم تبد “طليب” دعمها للمرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة المقبلة “جو بايدن”، لكنها قالت أنها ستساعد في توصيل ميشيجان لجو بايدن.

خلال عامين قصيرين، تمكنت “طليب” من التواجد بثبات في المجال السياسي المزدحم، وفي عام 2018 أصبحت قوة راسخة في السياسات الديمقراطية المحلية والوطنية، ونجحت في جعل الخصوم المستقبليون لها يفكرون مرتين قبل الترشح لمنافستها.

فازت طليب بالكاد في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في أغسطس 2018 والتي ضمنت سيطرتها على المقعد، بعد أن تفوقت على “جونز” بنقطة مئوية واحدة، وفي اليوم الذي أدت فيه اليمين الدستورية في يناير 2019، أثارت الجدل الواسع لإعلانها عزمها على عزل ترامب.

يُذكر أن “طليب” هى أول امرأة فلسطينية أمريكية في الكونجرس، وواحدة من أول امرأتين مسلمتين فيه، وقد دافعت بثبات عن دعمها لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين