أخبارأخبار حول العالم

سفينة أمريكية تجد مأوى بعد مأساة أسبوعين في البحر بسبب كورونا

بسبب مخاوف من احتمالية وجود إصابات بفيروس ، عاش 2257 راكبًا على متن سفينة سياحية أمريكية مأساة استمرت أسبوعين بعد أن رفضت عدة دول استقبالهم في موانيها، وظلوا عالقين في البحر طوال هذه المدة حتى وافقت على استقبالهم مساء أمس.

وكانت السفينة The Westerdam التابعة لشركة هولاند ويقع مقرها في الولايات المتحدة، قد بدأت رحلتها من سنغافورة الشهر الماضي، ورست لآخر مرة في هونج كونج الصينية حيث سجلت 50 حالة إصابة بالفيروس الفتاك.

ووصلت سفينة The Westerdam السياحية اليوم الخميس، إلى سواحل كمبوديا على بعد كيلومتر من ميناء سيهانوكفيل بعد رفض كل من اليابان وتايوان والفلبين وجزيرة جوام الأمريكية وتايلاند السماح لها بالدخول إلى موانيها.

وعلي الرغم من نفي شركة Holland America Line الأمريكية المشغلة للسفينة وجود حالات مصابة بالفيروس علي متنها أكد حاكم محافظة سيهانوكفيل، كوتش تشامبروين، أن السفينة التي تقل على متنها 1455 راكبا، علاوة على طاقمها المؤلف من 802 شخصين، من المقرر أن تخضع لفحوصات من جانب فريق طبي لتحديد تفاصيل عملية إنزال ركابها منها.

وأوضح كوتش تشامبروين أن السلطات ستسمح للسفينة بالرسو في الميناء بعد اكتمال هذه الفحوصات، ومن المتوقع أن ينزل نحو 500 راكب منها اليوم الخميس، لينقلوا لاحقا بنحو 30 حافلة تنتظرهم في الميناء إلى العاصمة بنوم بنه، ثم سيعودون إلى دولهم.

حيث أكدت المتحدثة باسم وزارة الصحة الكمبودية، أور فاندين، أن نحو 20 راكبا يعانون من حمى أو آلام في المعدة، وتم فصلهم عن باقي الركاب، على الرغم من أن الموظفين الطبيين المتواجدين على متن السفينة يعتبرون أنهم مصابون بأمراض عادية وليس بـ “كورونا”.

ومن المقرر أن تنقل مروحية عسكرية عينات من الركاب المشتبه في إصابتهم بالفيروس إلى معهد باستور بالعاصمة، وإذا ثبتت إصابة أي منهم فسوف يسمح له بتلقي العلاج في البلاد.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: