أخبارأخبار العالم العربي

رسميًا.. السودان يعلن تطبيع العلاقات مع إسرائيل

أعلنت كل من وإسرائيل رسميًا عن توصلهما لاتفاق على تطبيع العلاقات بينهما، لتصبح السودان بذلك خامس دولة عربية تقيم علاقات مع ، بعد أن سبقها في ذلك مؤخرًا كل من والبحرين، بالإضافة إلى والأردن اللتان تربطهما علاقات مع إسرائيل بموجب اتفاقيات سلام.

وجاء التوصل لاتفاق بين السودان وإسرائيل برعاية أمريكية، حيث قال المتحدث باسم البيت الأبيض جود ديري، عبر تويتر: “أعلن الرئيس أن السودان وإسرائيل اتفقتا على تطبيع العلاقات- وهي خطوة رئيسية أخرى نحو بناء السلام في الشرق الأوسط مع انضمام دولة أخرى إلى اتفاقات إبراهيم”.

مكسب ترامب الكبير

من جانبه قال الرئيس دونالد ترامب، في تغريده على حسابه بموقع تويتر اليوم الجمعة: “مكسب كبير حققته للولايات المتحدة اليوم من أجل تحقيق السلام في العالم. السودان وافق على اتفاق سلام وتطبيع مع إسرائيل! لينضم بذلك إلى الإمارات والبحرين، هذه ثلاث دول عربية قامت بذلك في غضون أسابيع فقط. والمزيد سوف يتبعهم لاحقًا!”

كما أكد ترامب في تصريحات له بالبيت الأبيض أن اتفاق السلام بين السودان وإسرائيل تم من دون “قطرة دم في الرمال”، مؤكدًا أن دولا كثيرة ستعلن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل لاحقا. وفقًا لموقع “الحرة“.

إعلان ثلاثي

وجاء ثناء ترامب على الاتفاق خلال اتصال مشترك مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أثناء إعلان تطبيع العلاقات.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن ترامب قوله للصحفيين بالمكتب البيضاوي إن “إسرائيل وجمهورية السودان اتفقتا على صنع السلام”، حيث قال إنه كان على اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ونظيره السوداني عبدالله حمدوك. وأضاف ترامب أنه “سلام في الشرق الأوسط بدون إراقة دماء”.

ووفقًا لموقع “دويتشه فيليه” فقد حضر صحافيون في المكتب البيضاوي اتصالًا هاتفيًا بين ترامب ومسئولين في إسرائيل والسودان. حيث رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ونتانياهو بالإعلان عن التطبيع، ووجه شكره لترامب قائلًا:”نوسّع دائرة السلام بهذه السرعة بفضل قيادتك”.

وأضاف أن تطبيع العلاقات مع السودان يمثل “عهدا جديدا” في المنطقة، وقال إن وفودا إسرائيلية وسودانية ستلتقي قريبًا لمناقشة التعاون التجاري والزراعي.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية عبر حسابها “إسرائيل بالعربية” في تويتر، إن إسرائيل والسودان توصلتا إلى “اتفاق على إنهاء حالة العداء وبدء تطبيع العلاقات بينهما”.

فيما أكدت الخرطوم تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، وفق ما جاء في بيان ثلاثي صادر عن السودان والولايات المتحدة وإسرائيل نقله التلفزيون الرسمي السوداني.

وجاء في البيان المشترك “اتفق القادة (في الدول الثلاث) على تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل وإنهاء حالة العداء بينهما”، مضيفًا: “اتفق القادة على بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية”.

ثمن التطبيع

ووفقًا لشبكة (CNN) فإن الإعلان عن اتفاق التطبيع جاء بعد وقت قصير من إعلان البيت الأبيض إبلاغ ترامب الكونغرس بشأن عزمه إلغاء تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب، وهو ما يوضح ارتباط الإجراءين ببعضهما البعض.

وسبق أن قال مسؤول سوداني رفيع لـCNN، إن “اجتماعًا رفيع المستوى عُقد في الخرطوم يوم الأربعاء الماضي بين رئيس مجلس السيادة ومسؤولين سودانيين ووفد إسرائيلي رفيع المستوى، بحضور مسؤولين أمريكيين. وناقش الاجتماع الخطوات المقبلة نحو التطبيع بين الخرطوم وتل أبيب”.

ووافق السودان على تسوية مع الناجين وعائلات ضحايا هجمات تنظيم القاعدة في 1998 على سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا، وهجوم 2000 على المدمرة الأمريكية يو إس إس كول، ومقتل جون غرانفيل، موظف الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالخرطوم في 2008.

وقال البيت الأبيض في بيان إن “السودان قام بتحويل مبلغ 335 مليون دولار إلى صندوق معلق لتعويضات أسر ضحايا الإرهاب”. وحث ترامب الكونغرس على تمرير تشريع لتفعيل شطب السودان من القائمة.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، في بيان، إن الإخطار الرسمي للكونغرس “يأتي في أعقاب اتفاق السودان الأخير على حل بعض دعاوى ضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم”.

وقالت وكالة الأنباء السودانية “سونا” أن إدارة الرئيس اترامب أعلنت أنها تقف الآن على أهبة الاستعداد لدعم الشعب السوداني في سعيه لبناء مستقبل أفضل له ولأجياله القادمة.

وأضافت أن بيان البيت الأبيض أكد أن هذا اليوم يعتبر خطوة مهمة إلى الأمام في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان، ويمثل نقطة تحول محورية للسودان، مما يفتح الباب لمستقبل جديد من التعاون والدعم للتحول الديمقراطي والتاريخي المستدام.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين