أخبارصوت أمريكا

ردًا على مزاعم روسية: أمريكا تنفي استعدادها للقيام بعملية عسكرية في فنزويلا

أعلن أن بلاده تنوى فرض المزيد من العقوبات على حكومة قريبا.

ونقلت قناة الحرة الأمريكية عن أبرامز قوله إن واشنطن لا تعتزم إجراء عملية عسكرية في ، معربا عن أمنيته أن يصوت مجلس الأمن خلال هذا الأسبوع على إنهاء حكم مادورو في .

وكان المسئول الأمريكي قد قال مؤخرا إن واشنطن ما زالت تحتفظ بقنوات دبلوماسية مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، رغم إقرارها بعدم شرعيتها .

لا بد من عقاب

من جانبه قال ، إن تصرفات الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو “لن تمر دون عقاب”، مؤكدا دعم بلاده لزعيم المعارضة .

وقال بولتون في سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر: “إن تصرفات مادورو لن تمر دون عقاب. اتخذت إجراء ضد محافظي الحدود الفنزويلية الذين ساهموا بمنع دخول المساعدات الإنسانية الدولية اللازمة، وانخرطوا في فساد مستشر”.

وأضاف: “الولايات المتحدة تقف مع الرئيس الشرعي للشعب الفنزويلي خوان غوايدو، الذي أظهر قيادة حازمة لإنهاء المعاناة في فنزويلا ووضع حد لفساد ووحشية نظام مادورو”.

اتهامات فنزويلية

يأتي ذلك في الوقت الذي اتهم فيه الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو”، حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بمحاولة افتعال أزمة من أجل بدء حرب في أمريكا الجنوبية.

وقال مادورو، في مقابلة خاصة أجراها مع شبكة “ايه بي سي” الأمريكية، إن كل شيء قامت به حكومة الولايات المتحدة كان محكوما عليه بالفشل حيث أن واشنطن تحاول افتعال أزمة من أجل تبرير التصعيد السياسي والتدخل العسكري في فنزويلا والبدء في حرب في أمريكا الجنوبية.

وأضاف مادورو أن الاجتماع الذي تم في العاصمة الكولومبية “بوجوتا” بين نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” وزعيم المعارضة الفنزويلي “خوان جوايدو”، يعد جزءا من محاولة تشكيل حكومة موازية في فنزويلا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ترغب في استغلال النفط الفنزويلي وأنها على استعداد لخوض حرب من أجل هذا الهدف.

وأشار مادورو إلى أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في حاجة إلى إصلاح سياسته بشأن فنزويلا، مؤكدًا أنه لا يخشى ترامب، ولكنه يخشى من المحيطين به وعلى رأسهم نائبه بنس ومستشار الأمن القومي الأمريكي “جون بولتون” والمسئول عن الجهود الأمريكية لاستعادة الديمقراطية في فنزويلا “إليوت أبرامز” بالإضافة إلى وزير الخارجية “مايك بومبيو” معربًا عن اعتقاده بأنهم سيئون.

مزاعم روسية

في هذه الأثناء علقت ، على تكثيف الولايات المتحدة جهودها في فنزويلا باللجوء إلى ذريعة المساعدات الإنسانية.

وقالت ، إن الوضع في فنزويلا يتطور وفق مسار مثير للقلق، حيث تخطط واشنطن لتنفيذ عملية استفزازية واسعة في فنزويلا بدعم من المعارضة بزعامة خوان جوايدو الذي أعلن نفسه في الـ23 يناير رئيسا مؤقتا للبلاد، وذلك بالتزامن مع محاولة واشنطن إيصال مساعداتها الإنسانية للبلاد في خطوة تتحدى بها السلطات في كاراكاس.

وشككت متحدثة الخارجية الروسية في نزاهة سعى الجانب الأمريكي لمساعدة ، واصفة المساعدات الأمريكية بـ”الخدعة”. وأكدت أنه من الأفضل مساعدة عبر الإفراج عن أموال الشركات المملوكة للدولة الفنزويلية في البنوك الأمريكية التي تبلغ قيمتها 11 مليار دولار.

واختتمت زاخاروفا بالقول: “نؤكد مجددا أن حل المشاكل الفنزويلية حق حصري خاص بالفنزويليين أنفسهم، وينبغي أن يستفيدوا منه دون تدخل استفزازي من الخارج”.

وكان سكريتر مجلس الأمن القومي الروسي نيقولاي باتروشيف قد أعلن خلال مقابلة مع صحيفة “أرجومينتي إي فاكتي” الأسبوعية الروسية، أن هناك أدلة دامغة تشير إلى تحضير الولايات المتحدة لتدخل عسكري في فنزويلا بذريعة إنهاء الأزمة الإنسانية التي يعاني منها شعبها.

وأشار نيقولاي باتروشيف إلى أن أسباب الوضع الإنساني المتأزم الذي تتحدث عنه واشنطن، تعود إلى سياسة العقوبات والحصار التي تمارسها واشنطن ضد فنزويلا، “وتلك هي الظروف التي يتم فيها فرض المساعدات الإنسانية، ويفترض أنها سترفض”.

وتابع المسئول الأمني الروسي: “الولايات المتحدة التي تعامل الشعب الفنزويلي معاملة استهتار وغطرسة، تحضر لاجتياح هذه الدولة المستقلة. ويعتبر نقل قوات خاصة أمريكية إلى أراضي بورتوريكو، وإنزال وحدات من القوات المسلحة الأمريكية في كولومبيا، ووقائع أخرى، دليلا واضحا على أن يعزز وجود قواته في المنطقة من أجل استخدامها في عملية الإطاحة بالرئيس (نيكولاس) مادورو المنتخب بطريقة شرعية”.

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، تشهد فنزويلا توتراً متصاعداً، إثر زعم غوايدو، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وأيدت كل من تركيا وروسيا والمكسيك وبوليفيا وإيران وكوبا والصين شرعية مادورو، الذي أدى في 10 يناير/ كانون الثاني الماضي، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين