أخبارأخبار أميركا

رئيس بلدية نيويورك يعتذر لليهود بعد اتهامات بمعاداة السامية

تقدم رئيس بلدية مدينة نيويورك، بيل دي بلاسيو، باعتذار لليهود بعد اتهامات وجهت له بمعاداة السامية بعد أن وجه نتقادات شديدة اللهجة لتجمع عدد كبير من الأشخاص في جنازة حاخام يهودي توفي بعد إصابته بفيروس كورونا.

تطور الأزمة

وفي بادئ الأمر، وصف دي بلاسيو التجمع بأنه “غير مقبول على الإطلاق”. وقال “عندما سمعت بما حدث، ذهبت إلى هناك بنفسي للتأكد من فض التجمع. ما شاهدته لن يتم التسامح معه طالما نحارب فيروس كورونا”.

وقد أشرف “بيل دي بلاسيو” شخصيًا على عملية تفريق حشود لليهود في حي وليامزبرغ في بروكلين، مساء الثلاثاء، وكان جميع المتواجدين من أتباع طائفة الحاسيديم الذين احتشدوا في وقت متأخر لتشييع جنازة الحاخام “حاييم ميرتز”، بعد وفاته بفيروس كورونا.

لكن ما أثار الغضب كان تغريدة نشرها لاحقًا عبر موقع تويتر وخصّ فيها “المجتمع اليهودي” في المدينة. حيث حذر دي بلاسيو “المجتمع اليهودي” بالمدينة، قائلًا إن الشرطة ستباشر حملة اعتقالات.

وقال: “رسالتي إلى المجتمع اليهودي، وكل المجتمعات، بسيطة كل البساطة: وقت التحذيرات قد ولّى. أمرت شرطة نيويورك بالبدء فورًا في حملة استدعاء وحتى اعتقال أولئك الذين تجمعوا بأعداد كبيرة. هذا أمر يتعلق بوقف المرض وإنقاذ الأرواح”.

وبحسب “ديرموت شيا”، مفوض شرطة المدينة، فإن أوامر استدعاء صدرت بحق نحو 12 شخصًا لارتكابهم مخالفات مختلفة خلال التجمع الذي جمع آلاف الأشخاص في كتلة واحدة.

اتهام بمعاداة السامية

وعلى خلفية هذه التصرفات والتعليقات اتُهم رئيس بلدية نيويورك بمعاداة السامية، وقال رئيس “رابطة مناهضة التشهير”، جوناثان جرينبالت، في تغريدة بموقع تويتر، إن “القلة التي لا تلتزم بالتباعد الاجتماعي ينبغي استدعاؤها”. وأضاف “التعميم ضد المجتمع بأكمله مثير للغضب خصوصًا عندما يستخدم كثيرون اليهود كأكباش فداء”.

وقالت “اللجنة اليهودية الأمريكية” إن “الأغلبية العظمى من المجتمع اليهودي تلتزم بالتوجيهات”. وأضافت اللجنة “تجدنا نتبرع بالدم، ونجمع الأموال لدعم جيراننا، وفي غرف الطوارئ لتوفير العناية الفائقة. نستحق الأفضل من قادتنا بدلا من التعميم وتوجيه أصابع الاتهام”.

اعتذار دي بلاسيو

ودفعت هذه الاتهامات دي بلاسيو لإصدار اعتذار للمجتمع اليهودي قال فيه: “إذا كنت قد قلت شيئًا جارحًا بسبب انفعالي وعاطفتي، فإنني أعتذر عنه”. وأضاف قائلاً “لست نادمًا على التنبيه إلى هذا الخطر والقول إننا سنتعامل معه بحزم شديد”

وبعد اعتذار دي بلاسيو عن تعليقاته، قال إنه كان “متفهمًا” أن الناس كانوا يتألمون، لكنه أشار إلى أنه كانت هناك عواقب تنتظر أولئك الذين شاركوا في الجنازة.

وقال إن “بعض الناس سيُصابون بالمرض. هذه حقيقة، ونحن نعرفها”. وأضاف “بعض الناس سينقلون المرض إلى آخرين. ونتيجة لذلك، سيموت الناس”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين