أخبارأخبار العربكلنا عباد الله

رئيس الحكومة التونسية لراديو صوت العرب: تونس وجربة نموذج للتعايش السلمي بين مختلف الدّيانات

الزيارة السنوية للمعبد اليهودي بالغربية تدشن لموسم سياحي استثنائي في تونس

تونس- هاجر العايدي

تغطية خاصة لراديو صوت العرب من أمريكا

تشهد جزيرة جربة التونسية تواجدًا أمنيًا كبيرًا لتأمين الزيارة السنوية للمعبد اليهودي بالغريبة السنوية، حيث أحاطت وحدات أمنية وعسكرية بالجزيرة السياحية الواقعة على السواحل الجنوبية لتونس، فيما شوهدت دوريات مشتركة ومدرعات تجوب الشوارع الرئيسية وبكل مفترقات الطرق، خاصة المؤدية إلى منطقة الغريبة، مكان تواجد المعبد اليهودي بالغريبة الذي تقام به طقوس الزيارة، وأيضًا قرب النزل التي يقيم بها الزائرون.

 

إجراءات مشددة

كما فرضت الشرطة إجراءات تفتيش دقيقة عند مدخل الجزيرة وفي كنيس الغريبة الذي يستعد لاستقبال حوالي 8 آلاف زائر من الحجيج اليهود من أنحاء العالم هذا العام، لأول مرة منذ أحداث الثورة عام 2011.

وفي هذا السياق تم تركيز سيارة الكشف بالأشعة التابعة للديوانة والتي تكشف عن المواد الخطيرة، إضافة إلى حضور الوحدات العسكرية، وفق ما عاينه مراسل راديو صوت العرب من أمريكا على عين المكان.

اتخاذ التدابير اللازمة

وفي تصريح خاص لراديو صوت العرب من أمريكا قال مدير إقليم الأمن الوطني بمحافظة ممدنين، العميد محسن بن جدو، أنه تم اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لإنجاح الزيارة التي سيحضرها نحو 7 آلاف زائر من تونس وخارجها، ومن الصحافة العالمية، مشيرًا إلى أن العمل على إنجاح الزيارة انطلق منذ أكثر من شهرين ونصف، من خلال وضع خطة محكمة في الغرض بالتعاون مع وزارة الدفاع الوطني.

تعايش سلمي

ويتزامن هذه السنة حج اليهود إلى الغريبة مع شهر رمضان، وبهذا سيكون رسالة هامة للتّعايش السّلمي بين مختلف الدّيانات والأطياف في تونس على حد تعبير وزير السياحة.

حدثان بارزان سيكوّنان ملمحًا جميلا عن تعايش الأديان في تونس، خاصة وأن احتفالات اليهود ستحظى كالعادة باهتمام دولي متزايد وفق متابعين للشأن التونسي.

وككل سنة يتوافد اليهود من كل أنحاء العالم في على تونس لإحياء طقوسهم الدينية على غرار ممارسة العبادة وإقامة الصلوات، أخذ بيضة وكتابة أمنية عليها، والتبرك بالمقام، بالإضافة إلى إشعال شموع داخل الكنيس والحصول على بركة حاخاماته وذبح الخرفان والقرابين.

وإشعال الشموع وكتابة الأماني على قشور البيض، ووضعها في قبو المعبد، وشرب نبيذ “البوخا” المستخرج من ثمار التين.

الملتقى الدولي للتعايش

على صعيد آخر احتضنت محافظة جربة، تزامنًا مع زيارة الغريبة الملتقى الدولي حول التعايش المشترك الملتئمة بجزيرة جربة يومي 22 و23 مايو الجاري، تحت إشراف رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد.

ثقافة التسامح

وقد أفاد رئيس الحكومة على هامش الملتقى، في تصريح لراديو صوت العرب من أمريكا، أن تونس تستقبل سنويًا ملايين السياح من مختلف الأجناس والأعراق وتوفر لهم كل ظروف التعايش والتبادل بعيدا عن مفهوم العنف والتطرف وخدمة لثوابت إنسانية سامية.

وأضاف الشاهد أن ثقافة التسامح والتفتح على الآخر تضمن القدرة على تنمية روح المواطنة والديمقراطية، وتقوية العلاقة الاجتماعية بين الأفراد والمجموعات، وتعزز الانتماء إلى الوطن، فضلاً عن أن تونس وجربة أرض للتعايش السلمي وللتسامح، على حد تعبير الشاهد.

وأكد على أن هذا تجسيد لدستور 2014 الذي ينص على حرية الضمير وحرية المعتقد، مشيرًا إلى أن تونس التي تحتضن زيارة الغريبة بجزيرة جربة تعد تجربة فريدة في العالم،  باعتبارها دولة ديمقراطية متفتحة على محيطها المتوسطي والإفريقي والعالمي وهذا ليس غريبًا على دولة الثلاثة آلاف سنة حضارة، وفق تعبيره.

الغريبة نجاح السياحة

وقال الشاهد إن نجاح زيارة الغريبة يعد نجاحًا للموسم السياحية ينتظر أن يكون استثنائيًا.

ولأن النشاط السياحي وفق تعبير رئيس الحكومة يمثل أحد أهم الوسائل لتحقيق التواصل بين الشعوب والمجتمعات، على اعتبار أن البحث عن المشترك الثقافي هو المدخل لبناء حضارة الإنسان ودعم قيم التسامح وتكريس مبدأ الحوار، فان تونس تعتبر من الدول الرائدة في تكريس التنوع الثقافي والتعدد الحضاري باعتباره دافعًا إيجابيًا للتفاعل والتبادل في إطار احترام الخصوصيات الثقافية”.

زوار من كل أنحاء العالم

من جهته، قال رئيس هيئة تنظيم هذه الزيارة، بيريز الطرابلسي، في تصريحات إعلامية، إن زيارة اليهود لكنيس الغريبة بجربة هذا العام ستعرف نجاحا كبيرا من شأنه أن يحدد نجاح الموسم السياحي الذي تعتبر مؤشراته هامة، كاشفا ارتفاع عدد الحجوزات الفندقية بأكثر من 30 بالمائة مقارنة بسنة 2018.

وفيما يخص عدد زوار هذه الاحتفالية فيشارك فيها هذا العام نحو 7 آلاف زائر من مختلف أنحاء العالم من ضمنهم شخصيات سياسية وثقافية ودينية على حد قول الطرابلسي.

على صعيد آخر أوضح  الطرابلسي أنّ جميع نزل جزيرة جربة تمّ حجزها من طرف السّياح القادمين وخاصة من الوافدين إلى معبد الغريبة، كما أنّ مطار جربة استقبل عددا كبيرا من الرّحلات

ويعد موسم الحج إلى كنيس الغريبة، الذي يعود إلى أكثر من 1500 عام، مقدمة لموسم الذروة للقطاع السياحي الصيفي في الجزيرة، كما في باقي المنتجعات السياحية في تونس، وهذه المرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة عقود التي يتزامن فيها موسم الحج مع شهر رمضان.

جذور تاريخية

ويعد كنيس الغريبة من أقدم معبد يهودي في القارة الأفريقية، ويقع في جزيرة جربة التاعبة لمحافظة مدنين جنوب شرق تونس، وتحديدًا في قرية صغيرة كانت في السابق ذات غالبية يهودية.

وتلقب هذه القرية حاليًا باسم “الحارة الصغيرة” كما يطلق عليها اسم “الرياض”، وهي تبعد عدة كيلومترات جنوب غرب حومة السوق وهي عاصمة جربة.

تعايش سلمي

على صعيد آخر تتميز احتفالات اليهود بالحج إلى معبد الغريبة بمشاركة وتوافد المئات من التونسيين المسلمين من مختلف محافظات البلاد لمشاركة اليهود احتفالاتهم لبعث رسائل تعايش وسلام بين الأديان.

ويقول مراقبون أن هذه الاحتفالية على الرغم من أنها تخص اليهود إلا أن ذلك لا يمنع مم حضور كثير من التونسيين المسلمين إليها بدافع حب الاطلاع على طقوس اليهود، فأبرز ما يميز شعائر اليهود في هذه المناسبة الموسمية.

وتدعّم هذا التلاحم وفق ملاحظين بين التونسيين اليهود والمسلمين، خاصة بعد شهر أبريل 2002، وتحديدًا عقب الهجوم الانتحاري الذي تعرض له المعبد اليهودي بشاحنة محملة بالغاز ومفخخة بالمتفجرات، ما أسفر عن مقتل 21 شخصا آنذاك، أغلبهم من السياح الألمان وجرح أكثر من 30 شخصًا، إضافة إلى أضرار وخسائر لحقت بالمعبد على مستوى واجهته الأمامية.

ومنذ ذلك الحين، تلاحم التونسيون من المسلمين واليهود لنشر رسائل سلام، خاصة أن الحادثة المذكورة كانت قد أثارت جدلا دوليًا خصوصا أنها جاءت بعد خمسة أشهر فقط من تفجيرات 11 سبتمبر 2001.

يذكر أن أهم أيام زيارة الغريبة همت يومي 22 23 ماي 2019 ومن المنتظر أن يواكب رئيس الحكومة الزيارة إلى جانب عدد من الوزراء والشخصيات الرسمية من تونس والخارج.

تعليق

عاجل

13:20:06 بدء محاكمة البشير و41 من رموز نظامه الأسبوع المقبل
11:38:04 بومبيو: الإدارة الأميركية تنظر في سلسلة من الخيارات ضد إيران ومن ضمنها الخيار العسكري
11:56:03 قال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، الأحد، إن بلاده “شبه متأكدة” من أن إيران تقف وراء الاعتداءات التي استهدفت ناقلتي النفط في خليج عمان، الخميس الماضي، وذلك بعد إنجازها “تقييما إستخباراتيا”.
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين