أخبارأخبار أميركا

دعوة للتحقيق مع ترامب حول تسريب كشف ضغطه لتغيير أصوات جورجيا

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” عن مكالمة مسربة أجراها الرئيس المنتهية ولايته، ​دونالد ترامب​، مع سكرتير ​ولاية جورجيا،​ براد رافنسبيرجر، ضغط عليه فيهها لتغيير أصوات الولاية، حيث طالبه بـ”إيجاد” نحو 12 ألف صوت لقلب فارق الأصوات مع ​جو بايدن.

ونقلًا عن نفس الصحيفة فقد حذر ترامب سكرتير ولاية جورجيا من تبعات جنائية إذا لم يتجاوب مع ادعاءاته بشأن حدوث تزوير في ​انتخابات​ الولاية.

كما حث ترامب “رافنسبيرجر” على “إيجاد” أصوات كافية لإلغاء هزيمته في الولاية، وذلك في المكالمة الهاتفية التي وصفت بأنها غير عادية واستمرت لمدة ساعة، وقال خبراء الانتخابات إنها تثير أسئلة قانونية.

وحصلت الصحيفة على تسجيل للمحادثة التي استهلها ترامب بتوبيخ رافنسبرجر، كما توسل إليه أن يتصرف، وهدده بعواقب جنائية.

وطوال المكالمة رفض رافنسبيرجر والمستشار العام لمكتبه تأكيدات ترامب، موضحين أن الرئيس يعتمد على نظريات المؤامرة المكشوفة وأن فوز الرئيس المنتخب جو بايدن بـ11779 صوتًا في جورجيا كان عادلًا ودقيقًا.

وقال ترامب خلال المكالمة: “شعب جورجيا غاضب، والناس في البلاد غاضبون.. ولا حرج في قول أنك أعدت الحساب” فيما أجاب رافنسبرجر: “حسنا سيدي الرئيس، التحدي الذي تواجهه هو أن البيانات التي لديك خاطئة، وتابع: “كل ما أريد فعله هو ذلك.. أريد فقط أن أجد 11780 صوتا”.

ترامب يعلق

وتعليقا عن ماورد في الصحيفة كتب ترامب على “تويتر” قائلًا إنه تحدث إلى رافنسبيرجر، لكنه قال إن سكرتير ولاية جورجيا “غير راغب أو غير قادر على الإجابة على أسئلة مثل الاحتيال وبطاقات الاقتراع تحت الطاولة، وعن الناخبين “خارج الولاية، والناخبين المتوفين، وأكثر من ذلك”.

ورد رافنسبرجر بتغريدة على الرئيس قال فيها: “بكل احترام سيدي الرئيس ترامب: ما تقوله غير صحيح”.

ردود فعل متباينة

ولاقت المكالمة المسربة ردود فعل غاضبة، حيث أصدر وزراء دفاع سابقون بيانًا بشأن علاقة الجيش بالجدل الدائر حول سلامة الانتخابات.

فيما دعا كبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ ديك دوربن لإجراء تحقيق جنائي بشأن مكالمة ترامب المسربة، وفق موقع”the hill

من جانبها، وصفت كامالا هاريس، نائبة الرئيس المنتخب جو بايدن، جهود ترامب لإلغاء نتائج الانتخابات في ولاية جورجيا بأنها “إساءة استخدام جريئة للسلطة”. وقالت في فعالية انتخابية في سافانا بولاية جورجيا إن تصرفات ترامب تكشف “صوت اليأس”.

وبدوره دعا النائب آدم كينزينجر، أعضاء حزبه إلى عدم السير مع الرئيس في حملته هذه، قائلا “لا يمكنكم فعل ذلك بضمير مرتاح”

وعلقت النائبة الديمقراطية أليكسندريا أوكازيو كورتيز على مكالمة ترامب مع سكرتير ولاية جورجيا قائلة، إنه لو كان الأمر بيدها لطلبت محاكمته عبر التصويت بمجلس النواب، وفق موقع “inquisitr

وفي تصريح لها، اعتبرت كورتيز أن طلب ترامب​ من رافنسبيرجر في المكالمة “إيجاد” نحو 12 ألف صوت لقلب فارق الأصوات مع الرئيس المنتخب ​جو بايدن يعد “انتهاكًا يستوجب المحاكمة عليه”.

ونقلت صحيفة “Politico” عن النائب الديمقراطي آدم شيف قوله إن مكالمة ترامب المسربة أبشع إساءة لاستخدام السلطة، وقد تكون ذات طبيعة إجرامية.

يذكر أن الرئيس المتهية ولايته يواصل رفض الاعتراف بفوز خصمه الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة معلنًا أنه سيحضر المظاهرة المناهضة لنتائج الانتخابات في 6 يناير الجاري بالعاصمة واشنطن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين