أخبارأخبار أميركا

دعاهن للعودة لبلادهن الفاسدة.. نائبات بالكونجرس لترامب: أنت عنصري وأسوأ رئيس

عاد الرئيس الأمريكي دونالد ليثير الجدل من جديد بعد أن شن هجومًا شديدًا على 4 عضوات ديمقراطيات في ينتمين لأصول أجنبية، حيث دعاهن في تغريدات له إلى “العودة من حيث أتين”، مما دفع مسئولين ديمقراطيين إلى اتهامه بأنه عنصري، ومصاب بـ”رهاب الأجانب”.

ورغم أن ترامب لم يسمي النائبات اللاتي قصدهن بكلامه، إلا أن مراقبين يرون أن حديثه كان موجهًا إلى مجموعة من الشابات المتحررات ذوات الأصوات الكثيرة واللواتي دخلن مجلس النواب للمرة الأولى.

وتضم المجموعة المقصودة نائبتين بالكونجرس الأمريكي من أصول إسلامية وهن ورشيدة طاليب، بالإضافة إلى نائبتين من أصول مختلفة غير الولايات المتحدة، وهن وأوكاسيو كورتيز وأيانا برسلي. والأربعة انتخبن في مجلس النواب لأول مرة في منتصف عام 2018.

حيث طالبهن ترامب جميعًا بالعودة لبلادهن الأصلية التي أتين منها، بدلاً من انتقاد الولايات المتحدة، وذلك بعد انتقادات وجهنها لسياساته حول الهجرة.

وهناك واحدة من النائبات الأربع فقط ولدت خارج الولايات المتحدة، لكن الباقيات مواطنات أمريكيات. حيث أن إلهان عمر مولودة في الصومال، وهي أول مسلمة سوداء في ، بينما طاليب مولودة في الولايات المتحدة من أبوين فلسطينيين، وهي أول أمريكية من أصل فلسطيني تنتخب في الكونغرس.

أما أوكاسيو كورتيز فهي مولودة في نيويورك من أبوين تعود جذورهما إلى بورتو ريكو، وهي أراض أمريكية.

وينظر إلى هذه المجموعة من النساء على أنهن تقدميات في وتنتقدن بقوة الرئيس الأمريكي، خاصة فيما يتعلق بقضايا الهجرة، كما اصطدمن بزعيمة الديمقراطيين بمجلس النواب، نانسي بيلوسي.

هجوم ترامب

وقال ترامب في تغريداته المثيرة للجدل إنه “من المثير للاهتمام رؤية عضوات الكونجرس التقدميات، اللواتي قدمن أصلاً من دول تمثل حكوماتها كارثة كاملة وهي الأسوأ والأكثر فسادًا وحماقة في العالم، يقلن لشعب الولايات المتحدة ، أكبر وأقوى دولة على الأرض، كيف يمكن إدارة حكومتنا”.

وأضاف: “لماذا لا يعدن (لبلادهن) ويصلحن هذه الأماكن المنهارة تمامًا والمليئة بالجريمة، والتي أتوا منها”، مضيفا أنهن ينبغي عليهن العودة حينئذ إلى الولايات المتحدة و”إظهار كيف يتم ذلك”.

وتابع أن “هذه الأماكن تحتاج إلى مساعدتكن بشدة”. وأشار إلى أنه واثق من أن بيلوسي “ستكون سعيدة للغاية لوضع ترتيبات سفر مجانية (لهن) بسرعة”.

وليست هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها ترامب مهاجرين أو دولاً فقيرة، إذ نُقل عنه العام الماضي إشارته إلى بأنها “أوكار قذرة”، إضافة إلى كلامه عن “غزو” المهاجرين غير القانونيين.

رهاب الأجانب

من جانبها رفضت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، تغريدات ترامب وقالت: “عندما يطلب دونالد ترامب من 4 عضوات بالكونجرس العودة إلى بلادهن، فإنه يعيد التأكيد على أن خطته لجعل عظيمة مجددًا تتمثل في جعل أمريكا بيضاء مجددًا”.

وكانت بيلوسي قد حذّرت حزبها من “خطر” السياسات الليبرالية التي تدفع بها أوكاسيو- كورتيز والتقدميات الأخريات، في حال كان الديمقراطيون يأملون بهزيمة ترامب في انتخابات 2020.

لكن بيلوسي انتقدت “هجوم” ترامب عليهن، وقالت “أرفض تعليقات ترامب التي تنم عن الرهاب من الأجانب وتهدف إلى تقسيم أمتنا”.

فيما قال مساعد رئيسة مجلس النواب، بن راي لويان، المسئول الأرفع من أصل لاتيني في الكونجرس إن “هذه تغريدة عنصرية”.

وأضاف في تصريحات لقناة “فوكس نيوز” اليوم الأحد: “هؤلاء مواطنون أميركيون انتخبوا من قبل ناخبين في الولايات المتحدة الأمريكية”.

أوصاف عنصرية

كذلك، أدان تعليقات ترامب. وقال نهاد عوض المدير التنفيذي للمجلس: “من المحزن أن نرى نزيل البيت الأبيض ينتقل من دعم وتشجيع الأوصاف العنصرية إلى استخدامها بنفسه”. وأضاف “إذا هتف ترامب بالعبارات نفسها في وجه امرأة ترتدي حجابًا في وولمارت، فإنه قد يتعرض للاعتقال”.

أسوأ الرؤساء

بينما ردت النائبة الديمقراطية إلهان عمر على تغريدة ترامب، وكتبت على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: السيد الرئيس، كأعضاء في الكونجرس، فإن الدولة الوحيدة التي أقسمنا اليمين لها هي الولايات المتحدة”. “وهذا هو السبب في أننا نكافح من أجل حمايتها من أسوأ الرؤساء وأكثرهم فسادًا ودون كفاءة، فيمن رأيناهم على الإطلاق”.

وأضافت عمر موجهة كلامها لترامب: “إنك تؤجج القومية البيضاء العنصرية، وتغضب وتهاجم من هم مثلنا يحاربون أجندتك المليئة بالكراهية، وردنا عليك سيكون بالتنوع الذي لا تتحمله ولا تطيقه”.

وفي نوفمبر من العام الماضي فازت إلهان عمر، وهي لاجئة صومالية، بمقعد في مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، في خطوة تعتبر غير مسبوقة.

وفي 15 أبريل الماضي، وبعد ساعات قليلة من إصدار عضوة الكونجرس، إلهان عمر، بيانا يفيد بتصاعد تهديدات القتل ضدها، جدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هجومه عليها.

وفسر ترامب تعرض إلهان عمر لتهديدات بالقتل، بسبب تصريحاتها المعادية للسامية والمعادية لإسرائيل، واعتبر أنها “خرجت عن نطاق السيطرة”.

وغرد ترامب على “تويتر” في ذلك اليوم قائلاً: “قبل أن تقرر رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، التي فقدت السيطرة على الكونجرس، ولم تحقق أي إنجازات، أن تدافع عن إلهان عمر، ينبغي لها (بيلوسي) أن تنظر في خطابات الكراهية الأمريكية والمعادية للسامية وكذلك لإسرائيل التي تدلي بها عمر”.

وأردف ترامب عن إلهان عمر: “لقد خرجت عن السيطرة، باستثناء سيطرتها على نانسي بيلوسي”.

دعوة للعزل

فيما ردت النائبة قائلة: “هل تعلمون ما هو سر فشل الرئيس التام؟.. إنها أيديولوجيته الخطيرة هي الأزمة.. يجب عزله”.

وتابعت قائلة:” أنا أحارب الفساد في بلدنا. أنا أفعل ذلك كل يوم عندما أحاسب مسئولك بصفتي عضوًا بالكونجرس الأمريكي”.

وأضافت:” ستكون خارج هذا المكتب قريبًا، وقالت أنا فخورة بجذوري الفلسطينية”.

وتمكنت رشيدة طليب، العاملة في المجال الاجتماعي والمولودة في ديترويت لأبوين فلسطينيين مهاجرين، من الفوز أيضا بمقعد في مجلس النواب. ويهاجم الرئيس الأمريكي النائبتين المسلمتين من وقت لآخر.

أنت الفاسد

وبعبارات قوية جاء رد ألكساندريا كورتيز، على تصريحات ترامب في سلسلة من 4 تغريدة، قالت فيها:” سيدي الرئيس، البلد الذي جئت منه، والبلد الذي أقسمت على حمايتها وخدمتها هي الولايات المتحدة، لكن بالنظر إلى كيفية تعمدك تدمير حدودنا من خلال المعسكرات اللاإنسانية، نجد أنك على حق بشأن الفساد فهو ما تقترفه يداك”.

وأضافت:” أنت غاضب لأنك لا تستطيع أن تتخيل أمريكا التي تضمن لك الفساد الذي تريده، أنت تعتمد على أمريكا الخائفة من أجل زيادة نهبك، أنت لن تقبل أمة تعتبر الرعاية الصحية حقًا أو التعليم أولوية”.

العنصرية مقابل الديمقراطية

 ومن جانبها، ردت النائبة الأمريكية أيانا برسلي على تغريدة ترامب قائلة: “هو ما تبدو عليه العنصرية. نحن ما تبدو عليه الديمقراطية.”.

وتابعت موجه كلامها لترامب: “لن نذهب إلى أي مكان باستثناء العودة إلى العاصمة للقتال من أجل الأسر التي تهمشها وتشوهها كل يوم”.

بدورها، علقت السيناتور، إليزابيث وارين، بالقول: “لنكن واضحين حول ماهية هذا التعليق الخسيس: هجوم عنصري وكره للأجانب وتحريض على نساء الكونجرس الديمقراطيات”.

وقالت: “يجب أن يعاملوا باحترام.. سوف أتأكد من ذلك”.

كما علق الصحفي في “واشنطن بوست” جوش روجين، قائلاً: “رئيس الولايات المتحدة يخبر الأقلية الأمريكية في الكونجرس بالعودة إلى البلدان التي جاءوا منها؟ هذا هو تدني جديد، ورهيب، وعنصري، وحزين، حتى بالنسبة لترامب”.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين