أخبارمنوعات

دراسة: دمج لقاحي فايزر وأسترازينيكا يعزز مستوى الأجسام المضادة

في تطور جديد فيما يخص جهود مكافحة وباء كورونا؛ كشفت دراسة جديدة أن مستويات الأجسام المضادة قد تعززت لدى الأشخاص الذين تلقوا حقنة من لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا المستجد، ثم حقنة من لقاح فايزر، حسبما ذكرت وكالة “رويترز“.

إذا ثبتت النتائج، فقد تقود هذه النتائج العديد من البلدان إلى الجمع بين لقاح أسترازينيكا ولقاح آخر لتحسين النتائج، حيث يتم استخدام لقاح أسترازينيكا على نطاق واسع في بعض البلدان، فيما يتم استخدام لقاحي فايزر وموديرنا على نطاق واسع في الولايات المتحدة.

يُذكر أن الدراسة الجديدة أجريت من قبل الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في كوريا الجنوبية، وشارك فيها 499 عاملًا في المجال الطبي. وخلال الدراسة، تلقى 100 مشارك حقنة واحدة لكل من اللقاحين، بينما أخذ 200 آخرين جرعتين من جرعة فايزر وحصل المشاركون الباقون على جرعتين من جرعة أسترازينيكا.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين تلقوا جرعة من أسترازينيكا ثم جرعة أخرى من لقاح فايزر، قد شهدوا زيادة مستويات الأجسام المضادة لديهم 6 مرات مقارنة بأولئك الذين حصلوا على جرعتين من أسترازينيكا.

تمنع الأجسام المضادة الفيروس المستجد من التكاثر في الخلايا، حيث أظهرت النتائج أن جرعات أسترازينيكا وفايزر المختلطة كان لها نفس التأثير في تحييد الأجسام المضادة لأولئك الذين تلقوا جرعتي فايزر، وفقًا لما نشره موقع “The Hill“.

وتأتي الدراسة الجديدة في الوقت الذي أجرى فيه علماء بريطانيون دراستهم الخاصة في يونيو الماضي، حيث أظهروا أن جرعة أسترازينيكا تليها جرعة من فايزر يمكن أن تنتج أفضل استجابة للخلايا التائية، والأجسام المضادة للفيروس.

يُذكر ان متحور دلتا من فيروس كورونا قد أدى إلى زيادة حالات الإصابة في جميع أنحاء العالم، حيث كان الأشخاص غير المحصنين هم الغالبية العظمى من المصابين بالفيروس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين