أخبارأخبار أميركا

دراسة تؤكد فشل عقار ترامب لكورونا و”موديرنا” لن تنتج لقاحها قبل الانتخابات

في تطور جديد يخص وباء كورونا المستجد، أعلنت شركة “موديرنا” أن الاختبارات السريرية على لقاحها ضد الفيروس القاتل، لن تظهر نتائجها قبل 25 نوفمبر المقبل، مما يعني أن اللقاح لن يرى النور قبل انتخابات الرئاسة.

وقال المدير العام للشركة “ستيفان بانسيل” خلال مؤتمر نظمته صحيفة “فايننشال تايمز“: “ستكون لدينا بيانات سلامة كافية في 25 نوفمبر لنتمكن من تقديم طلب طارئ لإدارة الغذاء والدواء، بشرط أن تكون بيانات السلامة جيدة، أي أن يعتبر اللقاح آمنًا”.

وتجري “موديرنا” إلى جانب شركتي “فايزر” و”جونسون أند جونسون” المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على لقاحات تجريبية لكورونا، يتم خلالها حقن عشرات آلاف المتطوعين باللقاح، وعدد مماثل لهم بلقاح وهمي، وذلك للتحقّق من فعالية اللقاح وسلامته.

يأتي ذلك فيما علّقت شركة “أسترازينيكا” مؤقتًا، التجارب السريرية التي تجريها على لقاحها الذي تنتجه بالتعاون مع جامعة أكسفورد.

ويمثل إعلان “موديرنا” ضربة للرئيس “دونالد ترامب”، الذي عبّر مرات عديدة عن أمله في التوصل إلى لقاح قبل انتخابات 3 نوفمبر المقبل، بالرغم من مخاوف خبراء الصحة من الضغوط السياسية على الخطوات المتبعة لاعتماد اللقاح.

تأكيد للفشل
في سياق متصل بالوباء؛ أكدت دراسة حديثة عدم فائدة عقار الملاريا الذي روج له ترامب مرارًا في السابق، وتعاطاه للوقاية من فيروس كورونا، وذلك بالرغم من إفادات علمية سابقة أكدت نفس الأمر، لكن الدراسة الأخيرة تعدّ الأكثر تعمقًا في إثبات فشل عقار الملاربا.

وأظهرت نتائج التجارب أن عقار “هيدروكسي كلوروكين” الذي سبق وأن أصرّ ترامب على أنه يقي من كورونا، لم يظهر أي فائدة مقابل الدواء الوهمي في الحد من الإصابة بالفيروس بين العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وبالرغم من تصريح ترامب بأنه يتناول العقار المذكور للوقاية من كورونا، مؤكدًا أنه لم يصب به، فيما اعتبر أن هذا الدواء له تأثير على العدوى، فقد حذرت إدارة الأغذية والعقاقير من الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة التي قد تنجم عن استخدام هذا العقار.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين