أخبارأخبار مترجمةصوت أمريكاكلنا عباد الله

دراسة: المسلمون أكثر الأقليات التي تتعرض للتشويه الإعلامي في أمريكا

ترجمة: مروة  مقبول

كشفت دراسة حديثة صادرة عن “مختبر ظهور الأقليات في وسائل الإعلام” التابع لكلية ميدلبوري الأمريكية أن الطريقة التي يتم بها تصوير الأقليات في وسائل الإعلام الرئيسية لها تأثير كبير على الكيفية التي ينظر بها الأمريكيون إليها.

فالمسلمون في الولايات المتحدة هم أكثر من تحمّل الصور النمطية السلبية التي نقلتها القنوات الإخبارية وأفلام هوليود على مدار 18 عامًا، منذ أحداث 11 سبتمبر 2011.

ففي بداية هذا الشهر، سبتمبر 2019، نشر المختبر تقريرًا عن صور الأقليات في قواعد بيانات الصحف الرئيسية الأمريكية تحت عنوان “2018 تغطية صحيفة للأمريكيين من أصل إفريقي وأسيوي، واللاتينيين واليهود والمسلمين”.

5

وقدم التقرير تحليلًا كاملًا لتغطية أهم خمس أقليات عرقية أو إثنية أو دينية إعلاميًا في عام 2018 وهم: (وهم يشكلون حوالي 13% من سكان الولايات المتحدة)، (5%)، (16%)، (2%) والمسلمون (1%).

سعى الباحثون إلى معالجة الأسئلة الرئيسية حول التغطية الإعلامية لهذه المجموعات، بما في ذلك: “هل يتم ذكر مجموعة بعينها بشكل متكرر في الصحف الأمريكية أكثر من غيرها؟، وما مدى إيجابية أو سلبية تغطية هذه المجموعات، ولماذا؟، وكيف يقارن 2018 بالسنوات السابقة من حيث مقدار ونبرة التغطية؟، وما هي المواضيع الموجودة في التقارير الخاصة بالمجموعات العرقية الخمس، وأيهما كان مميزًا في نفس العام؟”.

المسلمون الأكثر تشويهًا

ومن بين جميع مجموعات الأقليات التي تم تحليلها، وجد الباحثون في ميدلبري أن المسلمين كانوا هم أكثر مجموعة أقلية تعرضت للتشويه، وتقديم صور سلبية عنها بشكل كبير في الولايات المتحدة حتى اليوم.

وكتب الباحثون في تقريرهم: ” تظهر تحليلاتنا أن تغطية المسلمين هي الأكثر تواترًا وسلبًا في الإعلام الأمريكي، ويرجع ذلك أساسًا إلى التقارير المتعلقة بمناطق الصراع الأجنبي.

حيث أشارت الدراسة إلى أن 92% من المقالات التي تم نشرها سنة 2018 عن المسلمين، كانت تدور أحداثها في بلدان أخرى خارج الولايات المتحدة الأمريكية، مقارنة بـ 78% من المقالات التي تطرقت لمواضيع تتعلق باليهود، و70% من المقالات تتعلق بالأمريكيين من أصل إفريقي أو آسيوي أو اللاتينيين.

وأضافت: “عندما تغطي الصحف الأمريكية ما يتم تناوله خارج البلاد، فإنها تميل إلى الاهتمام بالأزمات والعنف أكثر من اهتمامها بالقصص الإيجابية”.

وأوضح الباحثون أن الأمر يتعلق أيضًا بنوعية الأخبار التي يتم تغطيتها، حيث أن المواضيع التي تتعلق بالثقافة أو التعليم تكون أكثر إيجابية، فيما تلك التي تتحدث عن السياسة أو القانون أو الأمن القومي فتكون في أغلبها ذات طابع سلبي.

لهجة سلبية

ووجد الباحثون أيضًا أن تغطية الصحف الأمريكية، مثل “نيويورك تايمز”، “واشنطن بوست”، وول ستريت” و”يو إس إي توداي” كانت تستخدم “لهجة سلبية” مع المسلمين، بينما كانت تنتهج سياسة التغطية الشاملة للمجموعات العرقية الأخرى مثل الأفريقيين والآسيويين واللاتينيين الأمريكيين واليهود على مدى السنوات الخمس الماضية.

كما لاحظ الباحثون أثناء تحليلهم للبيانات الإعلامية، أنه على الرغم من أن 17% من المقالات التي تم نشرها عن اليهود في عام 2018 ذكرت مصطلح “معاداة السامية” مرة واحدة على الأقل، بينما لم يذكر سوى 2% فقط من المقالات التي تتعلق بالمسلمين مصطلح “الإسلاموفوبيا”.

نتيجة غير متوقعة

وكانت هذه النتيجة غير متوقعة بالنظر إلى المناخ السياسي الحالي، فعلى الرغم من أن الكثير من الأمريكيون ينظرون إلى قرار”حظر المسلمون” الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد على أنه انعكاس واضح لارتفاع “المشاعر المعادية للمسلمين” و” ” و”التعصب الديني”، إلا إنه لسبب ما لم يؤدي ذلك إلى زيادة اهتمام وسائل الإعلام الأمريكي لتغطية “الرهاب من الإسلام” في البلاد.

تركيز على الإرهاب

وتوصلت دراسة أخرى تم نشرها بمجلة “جاستيس كوارتيرلي” في يناير الماضي قام بها باحثون من جامعة ألاباما، إلى أن ربط المسلمين السلبي بـ “الأمن القومي” يجعل وسائل الإعلام تركز على أعمال الإرهاب التي يرتكبها المسلمون فحسب.

وأظهرت نتائج الدراسة أن الهجمات الإرهابية التي نفذها المسلمون حصلت على بنسبة 357% أكثر من تلك التي ارتكبتها الجماعات الأخرى.

هذا التحيز الواضح والمعادي للمسلمين في التغطية الإخبارية للهجمات القائمة على الدين قد يفسر سبب خوف الأمريكيون من المسلمين أكثر من أي جماعة أقلية أخرى.

وخلصت الدراسة أنه عندما نحاول أن نفهم التأثير التراكمي للسرد الإعلامي السلبي على مجتمعات الأقليات، ينبغي أن نضع في دائرة الضوء أن التحيزات السلبية ضد الأقليات في أصبحت الآن جزءًا لا يتجزأ من المشهد الإعلامي في الوقت الحاضر.

فهذه التغطية السلبية لا تؤثر في المناقشات السياسية فحسب، بل يمكنها أيضًا التأثير على كيفية إدراك المجتمع الأمريكي للأشخاص ذوي الخلفيات الديموغرافية المختلفة الذين أصبحوا جزءًا متأصلًا من المجتمع الأمريكي اليوم.

للاطلاع على الرابط الأصلي:

https://bridge.georgetown.edu/research/report-muslims-most-negatively-portrayed-minority-in-us-media/?fbclid=IwAR1diLbiz4pil8rCB-PCrwoyALc9PUe_mTtPRvDs0QPjPUnxF7_3-SLbWZI

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: