أخبارأخبار أميركا

تزايد دخول أطفال ميشيجان للمستشفيات بسبب كورونا

ترجمة ـ أحمد الغـر

من بين العديد من العواقب المقلقة، والتي تثير قلق الأطباء بشكل خاص، للطفرة الأخيرة لفيروس كورونا المستجد في ميتشيجان، يأتي الارتفاع القياسي في دخول الأطفال إلى المستشفيات، وفقًا لما نشرته “NBC News“.

حيث تُظهر البيانات الصادرة عن جمعية مستشفى ميشيجان للصحة، وكذلك البيانات المتوفرة من المستشفيات، أن عدد الأطفال الذين تم إدخالهم إلى المستشفيات والذين يعانون من أعراض كورونا الشديدة بلغ 70 طفلًا خلال هذا الأسبوع، وهو ضعف عدد الأطفال الذين تم إدخالهم إلى المستشفى خلال أسوأ أيام الموجة التي اجتاحت الولاية في نوفمبر الماضي.

تشير الأرقام إلى وجود مسؤولين عموميين في جميع أنحاء البلاد يراقبون الوضع في ميشيجان، مما يثير تساؤلات حول تسبب متغير فيروس كورونا B.1.7 ، والمعروف بسلالة كورونا البريطانية، في الوقوف وراء الموجة الأخيرة هنا، والتي أدت بدورها إلى زيادة حالات الأطفال المصابين بأعراض خطيرة.

الدكتورة روزماري أوليفيرو، طبيبة الأمراض المعدية في مستشفى هيلين ديفوس للأطفال في جراند رابيدز، والتي تعالج ثمانية أطفال يعانون من أعراض كورونا الشديدة، بما في ذلك 5 في وحدات العناية المركزة، قالت معلقةً على ذلك: “هذه هي الإجابة المؤلمة في ذهني”.

وتابعت: “لا أستطيع أن أقول إن هذه السلالة فجأة تجعل الأطفال أكثر مرضًا”، مشيرة إلى أن الزيادة في حالات الاستشفاء هي على الأرجح نتيجة لإصابة المزيد من الأطفال، وأكدت: “لكننا نشهد ارتفاعًا حادًا حقًا”.

لا يزال خطر وفاة الأطفال من الفيروس منخفضًا جدًا في الولايات المتحدة بشكل عام، وأظهر أحدث تقرير صادر عن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ورابطة مستشفيات الأطفال، أنه في حين أن الأطفال يمثلون 14٪ من إصابات كورونا منذ بدء الوباء، فإنهم يمثلون نسبة ضئيلة من الوفيات.

لكن الأطفال يشكلون الآن نسبة مئوية أكبر من الأشخاص الذين يصابون بالعدوى مما كانت عليه في وقت سابق من الوباء، حيث أظهر تقرير الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن الأطفال يمثلون حالة واحدة من كل 5 حالات تم اكتشافها في جميع أنحاء البلاد خلال الأسبوع الثاني من شهر أبريل.

وفي ميشيجان، أصبحت معدلات إصابة الأطفال الآن أعلى مما كانت عليه في أي مرحلة من مراحل الوباء، واعتبارًا من 17 أبريل، كانت الفئة العمرية بين 10 أعوام و19عامًا لديها أعلى معدل للحالات الجديدة في الولاية، بمتوسط أكثر من 1150 حالة يوميًا خلال الأسبوع السابق.

بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات، كان المتوسط 400 حالة جديدة في اليوم، ومع استمرار عدم توفر اللقاحات للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا، فهذا يعني أن المزيد من الأطفال قد يكونون في خطر.

يُذكر أن مشروع Covkid، الذي يتتبع وفيات الأطفال من كورونا باستخدام التقارير الحكومية، قد وثق 582 حالة وفاة للأطفال حتى أواخر مارس، مما قد يجعل المرض أحد الأسباب العشرة الأولى لوفاة الأطفال في الولايات المتحدة.

قال الدكتور بشارة فريج، رئيس الأمراض المعدية للأطفال في مستشفى بومونت في ميشيجان، إن معظم الأطفال الذين يدخلون المستشفى بسبب كورونا لديهم احتمالية كبيرة للبقاء على قيد الحياة، حيث سجل المشروع 10 وفيات فقط لأطفال أو مراهقين في ميشيجان منذ بدء الوباء.

وتابع فريج “الغالبية العظمى ستتعافى لأننا تعلمنا الكثير خلال هذا الوباء حول كيفية التعامل مع هؤلاء الأطفال”، مؤكدًا على أن طريق التعافي يمكن أن يكون صعبًا ومزعجًا للأطفال وأولياء أمورهم.

تتشابه الأعراض الحادة مع تلك التي تظهر عند البالغين المصابين بأشكال حادة من الفيروس، فعندما يظهر الالتهاب الرئوي بسبب فيروس كورونا عند الأطفال، فمن المرجح أن يؤثر على المراهقين الذين يعانون من حالات موجودة مسبقًا مثل السكري والسمنة بدلاً من الأطفال الأصغر سنًا والذين يتمتعون بصحة أفضل.

تقول مستشفيات ميشيغان إنها لا ترى أعدادًا كبيرة من الأطفال المصابين بمتلازمة الالتهاب متعدد الأجهزة، وهي مضاعفات نادرة ولكنها خطيرة لكورونا تؤثر على الأطفال الأصحاء.

يقول الأطباء إنهم عادة ما يرون هذه الحالات بعد أسابيع من طفرات كوفيد-19، لأن المتلازمة لا تنتج عن الفيروس نفسه، ولكن بسبب استجابة الجسم المناعية، لذا حتى في الوقت الذي تشهد ميشيجان هذا الأسبوع طفرة فيها، فقد بدأت الطفرة في التباطؤ، ويستعد الأطباء لزيادة طفيفة في حالات الالتهاب النادرة خلال الأسابيع المقبلة.

على الرغم من أن دراسة نُشرت مؤخرًا تشير إلى أن السلالة المكتشفة في المملكة المتحدة لا تجعل الأطفال أكثر مرضًا من المتغيرات الأخرى، إلا أن هذا لا يزال أمرًا غامضًا يحاول العلماء التحقق منه بشكل قاطع، خاصةً في ظل حقيقة واضحة تقول أن المزيد من الأطفال يمرضون بسبب الفيروس يوميًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين