أخبار

دا سيلفا يعلن إنسحابه من الانتخابات الرئاسية بالبرازيل

أعلن ، إنسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل، وأعلن ترشيح ، وهو من أصول لبنانية، للرئاسة بدلا عنه.

وأعلن زعيم جيليسي هوفمان، قرار انسحاب داسيلفا خارج مبنى الشرطة، حيث يقضي الرئيس السابق، 72 عاما، حكما بالسجن لمدة 12 عاما.

دي سيلفا الذي (ولد في 27 من أكتوبر 1945م ) هو رئيس الخامس والثلاثون ، انتخب رئيسًا  في عام 2002م، ثم أعيد انتخابه سنة 2006م بعد أن فاز بـ 60% من الأصوات. تسلم الرئاسة للمرة الأولى في 1 من يناير 2003م و حتى ديسمبر/كانون الأول 2010

وقال الرئيس السابق، في خطاب كتبه لأنصاره من زنزانته ، والذين يطالبون بإطلاق سراحه وترشحه للرئاسة، إنه لن يخوض الانتخابات المقررة في 7 أكتوبر/تشرين الأول ، و أن رفيقه حداد هو أنسب من يواصل المهمة ويخوض الانتخابات.

يأتي هذا القرار بعد بعد حوالي أسبوعين  من معركة قانونية مطولة بلغت ذروتها في 31 أغسطس/ آب الماضي، عندما قضت المحكمة الانتخابية العليا بأنه “غير مؤهل” للترشح للرئاسة بسبب إدانته بالفساد

وقد استأنف فريق دا سيلفا القانوني وحزب العمال ضد القرار ومازالت تنظر فيه.

وعلى الرغم من سجنه فإن 40 في المائة من المواطنين الذين خضعوا لاستطلاع رأي أكدوا انهم سيصوتون لصالحه في الانتخابات المقبلة.

أما فرناندو حداد، المرشح الجديد الذي اختاره حزب العمال فيبلغ من العمر، 55 عاما وحاصل على درجات علمية في الاقتصاد والفلسفة، وكان حداد وزيرا للتعليم خلال رئاسة دا سيلفا

وفي الفترة من عام 2013 إلى عام 2017، عمل أيضا كرئيس لبلدية ساو باولو، المدينة الأكثر ازدحاما بالسكان في البرازيل. وواجه مظاهرات حاشدة ضد ارتفاعات أجرة الحافلات خلال فترة توليه منصب العمدة.

وكان فريق دا سيلفا القانوني قد طلب من المحكمة العليا تمديد الموعد النهائي لتسجيل المرشحين للرئاسة من يوم الثلاثاء إلى يوم الاثنين 17 سبتمبر / أيلول لإتاحة المزيد من الوقت للتحرك لإنقاذ داسيلفا ، لكن أمام رفض المحكمة طلبهم، اضطروا إلى ترشيح حداد.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين