أخبارأخبار حول العالم

خسارة كبيرة للرئيس الأرجنتيني في الانتخابات الرئاسية التمهيدية

وجه ، رئيس فريق العمل المعاون لرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر، ضربة قوية للرئيس الحالي في الانتخابات التمهيدية، حيث برز كأقوى مرشح لمنصب الرئيس.

وحصل فرنانديز، الذي ينتمى لحزب “جبهة للجميع”، على 48% من الأصوات، بعد فرز 99% من الأصوات، بحسب الإحصاءات الرسمية التي تم الإعلان عنها اليوم الاثنين.

وحصل الرئيس الحالي ماكري على 32% من الأصوات.

ويشار إلى أن الانتخابات التمهيدية إلزامية من أجل خفض عدد المرشحين لمنصب الرئيس، كما أنها تعد مقياسا مهما للرأي العام في البلاد.

وتخوض فرنانديز دي كيرشنر، التي تخضع للتحقيقات لاتهامها في سلسلة من قضايا الفساد، الانتخابات في منصب نائب رئيس لفرنانديز في الانتخابات المقررة في 27 أكتوبر القادم.

ويأتي النصر القوي غير المتوقع للمعارضة اليسارية نتيجة للمشكلات الاقتصادية التي تعاني منها الأرجنتين تحت حكم المحافظ ماكري.

بالإضافة إلى ذلك، ساعد قرار فرنانديز دي كيرشنر بعدم السعي إلى الترشح لمنصب الرئيس والانضمام إلى ألبرتو فرنانديز كنائبة له في توحيد تيار يسار الوسط.

وكانت خطة إنقاذ منحها قد دفعت الحكومة إلى اتخاذ سياسات تقشفية. وتعاني البلاد من حالة من الركود حيث ترتفع نسبة الفقر في المدن، فضلا عن ارتفاع التضخم إلى أكثر من 50% والبطالة إلى 10%.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: