أخبارمنوعات

أخرجه كورونا من السجن.. فمات برصاصة احتفالًا بالإفراج عنه (فيديو)

“يا فرحة ما تمت خدها الغراب وطار”، يبدو أن هذا المثل الشعبي، الذي يُضّرَب عند خيبة الأمل بعد الفرح المؤقت قصير المدة، قد تحقق تمامًا مع مواطن أردني، خرج للتو من السجن، فقُتِلَ برصاصة طائشة احتفالًا بخروجه.

ففي التفاصيل، ذكرت وسائل إعلام أردنية أن إحدى الأسر قد فُجِعَت بمقتل والدها جراء إصابته برصاصة طائشة أطلقت عليه عن طريق الخطأ من أحد أقاربه، احتفالًا بخروجه من السجن.

وكانت السلطات الأردنية قد أطلقت سراح الرجل، ويدعى “ساري الوردات”، مع مجموعة أخرى من المساجين، في إطار الخطة الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، والتي اتبعتها بعض الدول عن طريق تقليل الأعداد الموجودة في السجون المزدحمة.

لكن “الوردات” لقيّ حتفه فورًا عقب إصابته برصاصة قرب رأسه، حيث كان أحد أقاربه قد أنهى إطلاق العيارات النارية، واعتقد بأن سلاحه فارغ من الرصاص، ليتفاجأ بوجود رصاصه انطلقت باتجاه “الوردات” الذي سقط صريعًا في لحظتها.

ويتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق لحظة انطلاق الرصاصة الطائشة التي أردت “الوردات” قتيلًا، قبل أن تكتمل فرحته بالبراءة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين