أخبارمنوعات

خبيرة تكشف خفايا لقاء ميجان ماركل مع أوبرا وينفري!

ترجمة: مروة الحمدي

كشفت إحدى خبراء لغة الجسد أن الفيديو الذي نشرته محطة CBS للقاء الذي أجرته أوبرا وينفري مع ميجان ماركل يعكس الكثير من الخفايا.

وأوضحت محللة لغة الجسد، جودي جيمس، أن إيماءات ميجان وتعبيرات وجهها تنمان عن غضب عارم وإحباط كبير، بينما عكست توقفاتها الدرامية أنها تريد أن تجعل المشاهدين على حافة مقاعدهم!، وفقًا لصحيفة “الديلي ميل“.

ففي التريلر الذي أذاعته القناة للقاء أمس ألمحت دوقة ساسكس بأنه كانت هناك مساعي ملكية منعتها من الإدلاء بأية حوارات قبيل أشهر من زفافها للأمير ويليام.

وعندما سئلت لماذا هي مستعدة للحديث الآن، ردت ميجان: “لم يكن هذا خياري، كشخص بالغ عاش حياة مستقلة حقا ثم انتقل إلى هذا البناء الذي هو مختلف عما يتخيله الناس، إنه لمن دواعي التحرر حقًا أن تكون قادرًا على التمتع بالحق والامتياز في بعض النواحي، لتتمكن من قول نعم”.

وقالت جيمس إن إيماءات رأس ميجان وحواجبها المرفوعة، تنمان عن مشاعر دفينة من الغضب والإحباط، وأن تعبيرات وجهها تعكس قصة بداخلها لم تُفصح عنها بعد.

فضلا عن أن الطريقة التي حركت بها ذراعيها أثناء اللقاء تعد علامة عن الشعور بالارتياح ورغبة في الكلام بعد أن أصبحت متحررة من القيود التي كبلتها من قبل.

بينما عكست حركة”اهتزاز قدميها” أنها حاليا تستمع بحياتها وتشعر بالراحة، وأكدت ذلك ابتسامتها وضحكاتها أثناء الحديث.

ويبدو أن أوبرا وينفري التي حضرت حفل زفاف ميجان وهاري، والتي تسكن الآن بالقرب من قصرهما الذي يبلغ ثمنه 11 مليون دولار في منطقة مونتيستو في كاليفورنيا، كانت تحاول جاهدة خلال الثلاث سنوات السابقة أن تشجع ميجان على الإدلاء بحديث معها، لتروي ظمأ المشاهدين المتلهفين لسماع الكثير. وفقًا لموقع opera news.

وقال مقدم البرامج جايلي كينغ، وهو من أصدقاء أوبرا المقربين، إنه سمع أوبرا تقول أنها تود أن تعطي لميجان وهاري الفرصة للتعبير عما بداخلهما، بالطريقة التي يودونها، كيف رحلوا! ولماذا رحلوا! وماذا يدور خلف الكواليس!

وذكرت صحيفة الديلي ميل أن ميجان تتهم القصر الملكي باستغلال فرصة مرض الأمير فيليب، لتأخير عرض اللقاء المرتقب إلا أن ميجان لن تقوم بطلب تأخير عرض اللقاء!

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين