أخبارأخبار أميركا

قرار بحظر سفر المسؤولين الأمريكيين إلى سوريا والعراق

أعلنت تقارير صحفية أمريكية عن قيام وزارة الدفاع الأمريكية بفرض حظر شامل على المسؤولين الأمريكيين من زيارة سوريا والعراق حتى منتصف الشهر الجاري.

من جانبها، أكدت المتحدثة باسم لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي مونيكا ماتوش، على أن البنتاجون منع المشرعين من زيارة العراق وسوريا في الأسابيع المحيطة بالعطلات.

وحصلت صحيفة “واشنطن بوست”، على مذكرة للبنتاجون مصنفة “للاستخدام الرسمي فقط”، تنص على أن جميع زيارات مسؤولي الحكومة الأمريكية ورفيعي المستوى وأعضاء الكونجرس إلى مواقع مهام التحالف الدولي للقضاء على داعش في سوريا والعراق محظورة حتى 15 يناير/كانون الثاني الجاري.

وقصفت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الأحد الماضي، خمسة مواقع (ثلاثة في العراق) و(اثنان في سوريا) تابعة لكتاب حزب الله، وهي جماعة مسلحة تدعمها إيران، ردًا على هجوم صاروخي يوم الجمعة في شمال العراق، أسفر عن مقتل مقاول أمريكي.

وتعتبر “كتائب حزب الله” ذات علاقات وثيقة مع الحرس الثوري الإيراني، وقد حملها المسؤولون الأمريكيون مسؤولية عدد متزايد من الهجمات الصاروخية التي استهدفت منشآت أمريكية في البلاد.

ويشهد العراق احتجاجات كبيرة منذ أكتوبر/تشرين الأول مع ضيق الشباب ذرعًا بالفساد وقلة فرص العمل، وتحركهم ضد قوات الأمن والمليشيات الإيرانية وتزايد نفوذها.

وبعد الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إنه تم إرسال “قوات إضافية” لتعزيز المجمع وحث الحكومة العراقية على المساعدة في حماية الأفراد الأمريكيين هناك.

كما ألقى الرئيس دونالد ترامب باللوم على إيران في الهجوم على السفارة والهجوم الصاروخي في تغريدة، ولم يعلق البنتاجون على الفور على قيود السفر.

وقد حدد البنتاجون في السابق سفر الكونجرس إلى مناطق الحرب في أوقات المخاوف الأمنية المتزايدة.

ولكن أحد مساعدي الكونجرس أخبر “بوليتيكو”، لم يكن هناك سبب واضح بالنظر إلى السبب في أن القيود وضعت في هذه الحالة.

وسافر وفد من الحزبين من المشرعين في مجلس النواب إلى الشرق الأوسط وإيطاليا خلال العطلات، وترك الولايات المتحدة في 22 ديسمبر والعودة يوم 27 ديسمبر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين