أخبار

حزب المحافظين البريطاني يعلق عضوية مروجي الإسلاموفوبيا

علق حزب المحافظين البريطاني، عضوية عدد من أعضائه لنشرهم مواد ترويجية للإسلاموفوبيا “الخوف من الإسلام” أو دعمها على وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وقال وزير الطاقة كواسي كوارتنج، إن حزب المحافظين كان يحاول تفهّم المشكلة، مؤكدا أن عددا من الأعضاء علّق الحزب عضويتهم جرّاء نشرهم أو دعمهم مواد على الإنترنت تروِّج للإسلاموفوبيا، حسبما ذكرت صحيفة”الإيفننج ستاندرد” اللندنية.

وبسؤال كوارتنج عن هذا الأمر، قال: “عندما ظهر الأمر، اتخذنا قرارا حاسما، بتعليق عضويتهم، وسننظر في القضية وإذا كان هناك سبب لطردهم فإني متأكد أنهم سيُطردون”، وعن نوع التحقيق الذي يتطلبه الأمر، وعما إذا كان “تحقيقا” مستقلا، أجاب كوارتنج: “أظن الحزب لديه ما يكفي من النظم واللوائح للتعامل مع مثل هذه المشكلة”.

من جانبه، أشار متحدث باسم حزب المحافظين، إلى ان الأعضاء المذكورين تم تعليق عضويتهم بشكل فوري، وأن الحزب الآن بصدد وضع الضوابط لإجراء تحقيق في القضية بشكل موسع لن يقف حزب المحافظين أبدا مكتوف الأيدي عندما يتعلق الأمر بالتحيز والعنصرية من أي نوع.

ويطالب المجلس الإسلامي البريطاني منذ 2018 حزب المحافظين بتدشين لجنة تحقيق مستقلة للتعامل مع قضايا الإسلاموفوبيا، وفي مايو الماضي تقدم المجلس بطلب رسمي إلى لجنة المساواة وحقوق الإنسان لتدشين تلك اللجنة المستقلة، وكان المجلس الإسلامي البريطاني قد رصد سلسلة من الشكاوى ضد شخصيات في حزب المحافظين، بمن فيهم بوريس جونسون قبل أن يتولى رئاسة الوزراء، جراء تعليقات مسيئة للمسلمين. وكان جونسون آنذاك قد شبّه نساء مسلمات بصناديق البريد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين