أخبارأخبار أميركا وكندا

حرب أميركية ضد الصيدليات الإليكترونية

واشنطن – أطلقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية حربا ضد الصيدليات الإليكترونية والمواقع التي تبيع أدوية مزيفة وغير مرخصة، بهدف إتخاذ خطوات حاسمة ضد بيع الأدوية المغشوشة والمحظورة.

وقال خبراء عن هذه الحرب “انه سيساعد في الحد من الترويج غير المشروع لأنواع خطيرة من العقاقير قد تكون قاتلة لمن يستهلكها”.

وتمكنت الإدارة من إغلاق حوالي 500 موقع إليكتروني يروج ويبيع أدوية غير معتمدة من خلال مكافحتها لظاهرة التسويق الإليكتروني للأدوية غير المشروعة وغير المرخصة منذ سنوات.

وأفرز تطور التجارة الإليكترونية للأدوية ظواهر سلبية  مرافقة له كبيع الأدوية عن طريق الإنترنت مما أدى إلى إساءة إستخدامها بشكل متزايد كأدوية الأفيون والمضادات الحيوية وأدوية تسكين الألم.

ويقول المراقبون “عمليات التسويق تدار بشبكات إجرامية متطورة وتبيع تلك الأدوية عن قصد لمستخدمين يعتقدون إنها آمنة وفعالة ورخيصة في نفس الوقت”.

وتنتشر عالميا ظاهرة بيع الأدوية والتجميلة ومكملات الأغذية وأدوية إنقاص الوزن والفيتامينات التي تباع على أنها عضوية وطبيعية في مواقع تنتهك المصداقية مع جهل كثيرين بهذه الأدوية ومصدره وأثارها الجانبية.

وتبنت دول كثيره خطوات جدية للحد من هذه الظاهرة كرفع الوعي بمدى خطورتها بين الناس ومعاقبة المواقع الإليكترونية غير المرخصة إضافة إلى مصادرة الشحنات التي تصل إلى منازل المستهلكين.

وأوضحت التقارير العالمية أن نسبة كبيرة من تلك المنتجات تصنف ضمن المنتجات عالية السمية وتكاد تنعدم الفاعلية الدوائية لها داخل الجسم وتغلف بأغلفة مزيفة عن المنتج الأصلي وبفضل التقنية الحديثة تشابهها ويحصلون عليها بكبسة زر.

وتتبع إدارة الأغذية والأدوية وزارة الخدمات الصحية بالولايات المتحدة وحقوق الإنسان، وواحدة من الإدارات التنفيذية الفيدرالية بأميركا، ومسؤولة عن حماية وتعزيز الصحة العامة من خلال التنظيم والإشراف على سلامة  الأغذية، ومنتجات  التبغ، والمكملات الغذائية، والعقاقير الطبية والأدوية المباعة فوق الطاولة واللقاحات والمستحضرات الصيدلانية البيولوجية، وعمليات نقل الدم والأجهزة الطبية الباعثة للأشعة الكهرومغناطيسية “ERED”، والمنتجات البيطرية ومستحضرات التجميل.

المصدر: وكالات

الوسوم

اعلان

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock