أخبارأخبار العالم العربي

حداد فلسطيني على شهداء “يوم الأرض” في غزة

أقام الفلسطينيون حدادًا وطنيًا، السبت، على شهداء مسيرة العودة التي تم تنظيمها في الجمعة بمناسبة ذكرى “يوم الأرض”.

وكان 16 شخصًا على الأقل قد قُتلوا برصاص إسرائيلي، كما جُرح المئات، حين أطلق الجنود الإسرائيليون النار على فلسطينيين احتشدوا بجانب الحدود مع ، مطالبين بحق العودة إلى بلدانهم وبيوتهم الأصلية التي تقع الآن ضمن الحدود الإسرائيلية.

وكان يوم الجمعة الأكثر دموية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني منذ الحرب على غزة عام 2014. وقال مسئولون إسرائيليون إن الجنود أطلقوا النار بعد “اندلاع أعمال شغب”.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بتحقيق مستقل في الأحداث. ودعا غوتيريس الأطراف المعنية إلى تجنب التصعيد ووقوع مزيد من الضحايا.

فيما أدان الدولي العنف في نهاية جلسة طارئة. وقال نائب مفوض الشؤون السياسية في الأمم المتحدة تاي بروك زيريهون في المجلس: “يجب على إسرائيل أن تلتزم بمسؤولياتها ضمن قانون حقوق الإنسان الدولي”.

وحَمّل إسرائيل “المسؤولية الكاملة” عما حدث، وأعلن السبت يوم حداد وطني على الضحايا.

وكان آلاف الفلسطينيين قد تدفقوا إلى الحدود مع إسرائيل في اليوم الأول من حراك قيل إنه سيستمر لمدة ستة أسابيع، أُطلق عليه اسم “مسيرة العودة الكبرى”.

وأقام الفلسطينيون خمسة مخيمات بالقرب من الحدود، من بيت حانون شمالاً إلى رفح بالقرب من الحدود مع مصر. فيما ضاعف الجيش الإسرائيلي وجوده على الحدود.

ويهدف الاحتجاج إلى إعلان تمسك الفلسطينيين بحق العودة إلى بلداتهم وقراهم التي نزحوا منها أو أُجبروا على تركها عام 1948.

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين