أخبارأخبار أميركا

حاكم نيويورك يعلن حالة الطوارئ بسبب ارتفاع معدل الجريمة

فرض حاكم نيويورك، أندرو كومو، حالة الطوارئ في الولاية، كرد فعل على الزيادة الحادة في عدد الجرائم باستخدام الأسلحة النارية، وفقًا لما نشرته “NBC News“.

وأعلن كومو حالة الطوارئ في إطار إستراتيجية جديدة وشاملة لجعل نيويورك أكثر أمانًا، مؤكدًا أن هذه الإستراتيجية الجديدة تتعامل مع العنف المسلح على أنه أزمة صحة عامة، وذلك باستخدام حلول قصيرة الأمد لإدارة أزمة العنف المرتبطة بالسلاح.

ويأتي هذا القرار من أجل تقليل معدل إطلاق النار، فضلا عن الحلول طويلة الأمد التي تركز على التدخل المجتمعي واستراتيجيات الوقاية لكسر دورة العنف.

وأضاف كومو أن حالة الطوارئ تسمح بتسريع الأموال والموارد للمجتمعات حتى تتمكن من البدء في استهداف العنف باستخدام الأسلحة النارية على الفور، ولتنسيق جهود منع العنف باستخدام الأسلحة النارية الرائدة على مستوى الولاية.

وأعلن كومو عن إنشاء مكتب جديد ستكون وظيفته هي منع العنف باستخدام الأسلحة النارية، كما طلب الحاكم بموجب الأمر التنفيذي من إدارات الشرطة الرئيسية مشاركة البيانات على مستوى الحوادث بشأن عنف السلاح مع دائرة فرجينيا لخدمات العدالة الجنائية (DCJS) لتجميع هذه البيانات أسبوعيًا.

وأفاد بأنه سيتم استخدام تلك البيانات من قبل مكتب منع العنف المسلح، لتتبع أماكن العنف الساخنة أو الناشئة للعنف المسلح، مع نشر الموارد في المناطق التي هي في أمسّ الحاجة إليها.

وتتضمن هذه الاستراتيجية الشاملة أيضا استثمارًا بقيمة 138.7 مليون دولار في برامج التدخل والوقاية من العنف، بما في ذلك البرامج التي تشرك الشباب المعرضين للخطر في فرص العمل الصيفية وبرامج الأنشطة المجتمعية لإبعاد الشباب عن الشوارع، وفقًا لـ”USA Today“.

وأعلن كومو أيضا عن إنشاء وحدة جديدة لمنع تهريب الأسلحة، وذلك لوقف تدفق الأسلحة غير القانونية التي تأتي إلى نيويورك من الولايات التي لديها قوانين ضعيفة لسلامة حمل الأسلحة، بالإضافة إلى ذلك ستواصل الولاية تعزيز العلاقات بين الشرطة والمجتمع من خلال شراكة مع كلية جون جاي للعدالة الجنائية.

وقال كومو: “نحن نبني نيويورك مرة أخرى بشكل أفضل من أي وقت مضى، ولكن جزءًا من إعادة البناء هو معالجة المظالم المنهجية التي كشفها كورونا، وإذا نظرت إلى الأرقام الأخيرة فإن المزيد من الأشخاص يموتون الآن من العنف المسلح والجريمة أكثر من كورونا، إنها مشكلة وطنية”.

وأضاف: “تماما كما فعلنا مع كورونا، ستقود نيويورك الأمة مرة أخرى بنهج شامل لمكافحة ومنع عنف السلاح، وخطوتنا الأولى هي الاعتراف بالمشكلة في حالة الطوارئ الأولى في البلاد على الإطلاق”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين