أخبارأخبار أميركا

حاكم بورتريكو يختار خليفة له من الكونجرس الأمريكي بعد استقالته

قال حاكم بورتوريكو، ريكاردو روسيلو يوم الجمعة إن بيدرو بيرلويسي، الممثل السابق لبورتوريكو في الكونجرس الأمريكي سيخلفه في منصبه، في أعقاب استقالته بسبب فضيحة دردشة خاصة.

وكان روسيلو قد أعلن قبل تسعة أيام أنه سيتنحى يوم الجمعة، وأصدر بيانا في الموعد المحدد أعلن فيه اختيار بيرلويسي خليفة له، رغم الجدال المثار حول تعيينه.

وقبل ساعة من إصدار البيان، حصل بيرلويسي على دعم مجلس النواب بواقع 26 صوتا مقابل 21 صوتا لتولي منصب وزير الخارجية، وهو المنصب الذي يجعل صاحبه في المقدمة لخلافة الحاكم.

لكن مجلس الشيوخ لم يعط الضوء الأخضر لتعيين بيرلويسي، ودعاه للحضور يوم الاثنين المقبل. وكتب رئيس مجلس الشيوخ توماس ريفيرا شاتز على موقع تويتر يوم الجمعة إن المجلس سيتخذ قرارا حول هذا الشأن يوم الأربعاء.

وقال روسيلو إن القانون يسمح لبيرلويسي بأن يخلفه دون تأكيد التعيين في البرلمان.

لكن الخبير الدستوري خوليو فونتانيه اتهم روسيلو بمحاولة إثارة “أزمة دستورية غير ضرورية تماما”.

وفي البداية كان من المتوقع أن تخلف وزيرة العدل واندا فاسكويز، روسيلو ، لكنها قالت إنها غير مهتمة بالمنصب.

وظهر بيرلويسي أمام مجلس النواب يوم الجمعة حيث استجوبه الأعضاء بشأن دوره السابق كمستشار للجنة المراقبة المالية لبورتوريكو، وهي كيان أنشأته واشنطن عام 2016 لإدارة الشؤون المالية لبورتوريكو. وقال بيرلويسي إنه دوره كان قانونيا ولم يشكل أي تعارض في المصالح.

وأعلن روسيلو استقالته قبل نحو ثمانية أيام في أعقاب الفضيحة المعروفة باسم “تشات جيت” والتي تتعلق بتعليقات بمحادثات دردشة تبادلها الحاكم مع عدد من مسؤولي إدارته تشي بالتمييز بين الجنسين وتزدرى المثليين، بما في ذلك بعض التصريحات حول المعارضين السياسيين.

كما شملت المحادثات التي سربها مركز الصحافة الاستقصائية في بورتوريكو، نكاتا حول ضحايا إعصار ماريا.

وتم اتهام إدارة روسيلو بالفساد وواجهت انتقادات أيضا بسبب طريقة تعاملها مع آثار إعصار ماريا، الذي خلف آلاف القتلى.

يذكر أن مواطني بورتوريكو يحملون الجنسية الأمريكية، إلا أن الجزيرة ليست ولاية أمريكية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين