أخبارأخبار أميركا

جينسبيرغ تدخل التاريخ وهتافات معارضة تلاحق ترامب في وداعها

لم يكن الرئيس دونالد ترامب يتوقع أن تلاحقه الهتافات والشعارات المناهضة له أثناء مشاركته في مراسم تشييع القاضية روث بادر جينسبيرغ.

حيث فوجئ ترامب بمتظاهرين يرفعون شعارات تدعو إلى التصويت ضده في الانتخابات الرئاسية المقبلة، كما رددوا صيحات ضده كسرت هدوء مراسم التشييع التي أجريت بمقر المحكمة العليا.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد أطلق متظاهرون صيحات استهجان ضد ترامب لدى إلقائه نظرة التكريم الأخيرة على جثمان جينسبيرغ، وسط هتاف: “صوتوا لرحيله، كرّموا أمنيتها”، في إشارة إلى أمنية القاضية الراحلة بألا يتم تعيين قاضي جديد مكانها قبل أن يؤدي الفائز في الانتخابات الرئاسية المقبلة اليمين الدستورية سواء كان ترامب أم منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وكان بايدن، الذي ترأس جلسات استماع تعيين جينسبيرغ كعضو في مجلس الشيوخ عام 1993، قد دعا ترامب والجمهوريين إلى احترام رغبة القاضية الراحلة ووصيتها الأخيرة وعدم التفكير في تعيين مرشح بديل لها إلا بعد الانتخابات.

وكان الرئيس ترامب وزوجته ميلانيا، قد شاركا أمس الخميس، في مراسم وداع القاضية جينسبيرج أمام المحكمة العليا، وحرص ترامب وزوجته على ارتداء الكمامات خلال إلقائهما نظرة الوداع على جثمان القاضية الراحلة.

ونشرت ميلانيا ترامب تغريدة عبر حسابها الرسمي على تويتر قالت فيها :”اليوم.. وقفت مع الرئيس ترامب عند المحكمة العليا لتقديم احترامنا للقاضية روث بادر جينسبيرج. سوف نتذكر السنوات الـ 27 التي قضتها في المحكمة لحيويتها وتصميمها وخدمة أمتنا العظيمة. صلاتي لعائلة جينسبيرج وكل من يترحم عليها”.

ووصل جثمان جينسبيرج، إلى مقر المحكمة العليا أمس الخميس، في بداية 3 أيام من مراسم التكريم الرسمية لها، وأقيمت مراسم خاصة بالقاعة الكبرى للمحكمة بحضور أفراد عائلة جينسبيرج وأصدقائها المقربين وزملائها القضاة.

وغطت المحكمة الأبواب والمقاعد بقطع من الصوف الأسود حدادًا على وفاة القاضية، كما قامت بتنكيس الأعلام. وبعد المراسم، سيتم وضع تابوت جينسبيرغ أعلى السلالم الأمامية للمحكمة، ليحظى الجمهور بفرصة وداعها في الهواء الطلق في ظل استمرار جائحة فيروس كورونا.

جينسبيرج تدخل التاريخ

واليوم الجمعة تم نقل جثمان جينسبيرغ إلى مبنى الكابيتول (الكونجرس)، حيث يتاح للجمهور فرصة إلقاء النظرة الأخيرة عليها ووداعها، لتدخل بذلك التاريخ كأول امرأة تحظى بهذا التكريم.

ووفقًا لـ”رويترز” فإن جينسبيرغ ستصبح أول امرأة وأول يهودي يتم تكريم جثمانه في حفل تأبين بمبنى الكابيتول تختلط فيه الموسيقى بالدموع.

ووقفت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، والزعيم الديمقراطي في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، عند مدخل الكابيتول لاستقبال نعش جينسبيرغ المغطى بالعلم.

وافتتحت بيلوسي الحفل رسميًا على منبر بجانب صورة كبيرة لجينسبيرغ وهي ترتدي رداءها القضائي.

واصطفت عضوات الكونجرس الديمقراطيات والجمهوريات على درجات مبنى الكابيتول لتكريم جينسبيرغ بعد مراسم التأبين الرسمية في قاعة التماثيل الوطنية.

واقتصر الحفل على حوالي 100 ضيف، ارتدوا الكمامات، وجلسوا على مقاعد متباعدة – بسبب مخاوف بشأن فيروس كورونا.

ولم يحضر الحفل زعماء الحزب الجمهوري في الكونجرس، مثل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، وزعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي.

وسيتم دفن جثمان القاضية الراحلة، التي توفيت يوم الجمعة الماضي عن 87 عامًا بعد معركة مع مرض السرطان، في مقبرة أرلينجتون الوطنية الأسبوع المقبل.

جدير بالذكر أن جينسبيرغ، عرفت بأنها قاضية ليبرالية قوية في المحكمة العليا منذ عام 1993، وأصبحت رمزًا لملايين الأمريكيين – وخاصة الفتيات الصغيرات – بعد مسيرة قانونية طويلة ناضلت فيها بقوة من أجل المساواة وحقوق المرأة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين