أخبارأخبار أميركاأخبار العالم العربي

جيفري: دول في “التحالف” قد تنشر قوات في سوريا بعد انسحابنا

قال ”جيمس جيفري“، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، إن انسحاب بلاده العسكري من الأخيرة قد يعقبه نشر قوات لدول أعضاء في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش المتشدد.

جاء ذلك في حديث، للمبعوث الأمريكي اليوم السبت، لموقع ”دِفَنْس وان“ المتخصص في الشؤون العسكرية والدفاعية.

وقال جيفري في تصريحاته التي أدلى بها للموقع، إن “هناك شيئا معلقا نتطلع إليه”.

وألمح جيفري في تصريحاته إلى أن عددًا من أعضاء التحالف الدولي لمحاربة داعش في غضون أسابيع نشر قوات برية في سوريا لتحل مكان القوات الأميركية المنسحبة من هذا البلد.

ورفض ”جيفري“، الكشف عن الدول التي يتوقع أن تتخذ الخطوة، ورجّح أن تعلن عن قرارها خلال أسابيع.

وتابع أنه “خلال الأسابيع القادمة، من المرجح أن نكون أكثر انفتاحا” لإعلانات، مشيرا إلى أن “بعض الدول قد تختار المشاركة في صمت ولا مانع في ذلك بالنسبة لنا”.

كما لفت أن بعض تلك الأطراف قد تختار المشاركة ”بصمت“، مؤكدًا أن بلاده لا تمانع في ذلك.

يشار أن الولايات المتحدة تواصل الاحتفاظ بقواتها في سوريا، وقوامها يقدر بألفي جندي، رغم إعلانها سابقًا العزم على الانسحاب بحلول آذار مارس الماضي.

وتأتي تصريحات المسؤول الأميركي في ختام اجتماعات عقدها على مدار أيام في باريس وبروكسل، مع قادة عسكريين وسياسيين في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، جدد خلالها الحلفاء التزامهم بالقضاء على التنظيم الإرهابي وأيديولوجيته.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب في كانون الأول/ديسمبر الماضي عزمه سحب جميع القوات الأميركية من سوريا، قبل أن يتراجع ويعلن انسحابا أقل حدة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين