أخبارأخبار أميركا

جيفري بيرمان يرفض الاستقالة ويتحدى محاولة ترامب للإطاحة به

قال المدعي العام لمدينة مانهاتن بنيويورك، جيفري بيرمان، اليوم السبت، إنه لن يترك منصبه، وذلك بعد ساعات من إعلان إدارة الرئيس ترامب فجأة أنها ستعين شخصًا آخر مكانه.

وسبق لبيرمان أن حقق في أنشطة شخصيات مقربة من الرئيس ترامب، مثل محامييْه رودي جولياني ومايكل كوهين.

وقالت وزارة العدل، في بيان مفاجئ أمس الجمعة، إن جيفري بيرمان سيترك منصبه بعد عامين ونصف قضاها في منصبه، وأصدر البيت الأبيض بيانًا قال فيه إن الرئيس ترامب يعتزم ترشيح خليفة له.

وتأتي هذه الخطوة ضمن عدة خطوات اتخذها ترامب للتخلص من مسؤولين لا يرى منهم مساندة تامة، وآخرين كان لهم صلة بقضية عزله التي قادها الديمقراطيون في الكونجرس.

كما تأتي ضمن خطوات غير معتادة من جانب وزير العدل وليام بار يقول البعض إنها تهدف لإفادة ترامب سياسيًا وتقوض استقلال وزارة العدل، خاصة بعد أن أقال مؤخرًا عددًا ممن لعبوا دورًا رئيسيًا في مساءلة ترامب.

بيرمان يرفض الاستقالة

من جانبه قال بيرمان، في بيان نشره اليوم السبت، “علمت من بيان صحفي من وزير العدل الليلة الماضية أنني سأغادر منصبي كمدع عام في الولايات المتحدة.. لم أقدم استقالتي ولا أنوي الاستقالة من منصبي”.

وأضاف “سأتنحى عندما يصدق مجلس الشيوخ على مرشح تعينه الرئاسة، وإلى ذلك الحين ستتواصل تحقيقاتنا دون تأخر أو توقف”.

وتابع: “أنا أعتز بكل يوم أعمل فيه مع الموظفين والموظفات في هذا المكتب من أجل تحقيق العدالة بدون خوف أو محاباة- وسأعمل على ضمان الاستمرار في التحقيق في القضايا المهمة لهذا المكتب بدون عوائق”.

إعلان مفاجئ

وكان وزير العدل وليام بار قد قال في إعلان مفاجئ مساء أمس الجمعة، إن مدعي مانهاتن العام جيفري بيرمان سيستقيل وإنه سيرشح مكانه جاي كلايتون رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات، وهو رجل لم يخدم قط كمدعٍ فيدرالي.

وأضاف بار، أنه بناء على توصيته، وبينما ينظر مجلس الشيوخ في ترشيح كلايتون، فقد عين ترامب كريج كاربينيتو، المحامي الأمريكي لمقاطعة نيو جيرسي، للعمل كمحامي أمريكي بالنيابة.

وذكر في البيان أن “هذا التعيين سيكون ساري المفعول في 3 يوليو، وسيعمل كريج بشكل وثيق مع محامي الولايات المتحدة المنتهية ولايته لضمان انتقال سلس”، وأضاف: “أشكر كريج على خدمته المستمرة وعلى تحمل هذه المسؤولية المؤقتة الهامة.”

بينما قال بيرمان إنه لم يعرف بالقرار إلا من خلال البيان الصحفي الذي أصدره وزير العدل، مؤكدًا أنه لن يستقيل ولن يرحل في هدوء.

وأفادت شبكة ABC News، أن بار عرض على بيرمان، وظائف أخرى في وزارة العدل، لكن بيرمان رفض، كما أفادت شبكة CNN أن بيرمان، “أُجبر” على ترك وظيفته وأن بار طلب منه الاستقالة لكن بيرمان، رفض ذلك.

وقال خبراء قانونيون إن بار، ربما لا يستطيع إجباره على الخروج لأنه تم وضعه في منصبه من خلال تعيين قضائي، ومع ذلك، فإن مكتب المستشار القانوني بوزارة العدل لديه وجهة نظر آخري، مشيرًا إلي أنه بينما لا يستطيع بار، طرد برمان، يمكن للرئيس فعل ذلك.

خطوة غريبة

ولم يقدم بار سببًا يبرر تلك الخطوة، لكنها تأتي بعد أيام من نشر كتاب جون بولتون، المستشار السابق للأمن القومي، الذي قال فيه إن ترامب ضغط على مكتب بيرمان من أجل وقف تحقيق كان يجريه بشأن مصرف هالك التركي، في مسعى من ترامب لعقد صفقة مع الرئيس التركي أردوغان.

من جانبه قال بريت بهارارا، سلف بيرمان في المنصب، في تغريدة له على تويتر إن توقيت وأسلوب عزل بيرمان يتسمان بالغرابة.

وأضاف بهارارا، في تصريحات نقلها عنه موقع “بي بي سي”: ” لماذا يقوم رئيسٌ مساء يوم جمعة بالتخلص من شخص اختاره بنفسه ليكون المدعي الأمريكي لمنطقة جنوب نيويورك، قبل خمسة أشهر من إجراء الانتخابات الرئاسية؟”.

وكان جيفري بيرمان قد عُينَ في منصبه في يناير/ كانون الثاني 2018 بعد أن قام ترامب بفصل بهارارا، الذي رفض الاستقالة.

يُذكر أن بيرمان هو من المتبرعين الراسخين للحزب الجمهوري ولحملة ترامب للانتخابات الرئاسية.

ملاحقة مقربين من ترامب

ووفقًا لرويترز يقود بيرمان مكتبًا قويًا معروفًا بتوليه قضايا إرهاب كبرى وجرائم مالية في وول ستريت وقضايا فساد حكومي.

ومنذ تعيينه في يناير كانون الثاني 2018 لم يتوان بيرمان عن ملاحقة شخصيات في دائرة ترامب.

وأشرف مكتبه على التحقيق مع مايكل كوهين، المحامي الشخصي السابق لترامب، الذي قضى فترة محكومية في السجن لإدانته بالكذب على الكونجرس وارتكاب جرائم احتيال مالية تتعلق بالحملة الانتخابية.

كما أن الدائرة التي يرأسها بيرمان كانت تحقق في سلوك رودي جولياني، المحامي الحالي لترامب، ووجه اتهامات لاثنين من مساعدي جولياني، وفتح تحقيقا مع جولياني نفسه فيما يتعلق بمساعيه لتصيد أخطاء خصوم ترامب السياسيين في أوكرانيا بغرض تشويه صورتهم.

كما أن بيرمان هو أيضًا المدعي المسؤول عن التحقيق في قضية جيفري إبستين، المتهم بارتكاب جرائم جنسية، وقد عبَّر في السابق عن شعوره بالإحباط إزاء موقف دوق يورك، الأمير أندرو، من طلب استجوابه في الولايات المتحدة، وفقًا لموقع “بي بي سي”.

وسبق أن استدعى مكتب بيرمان لجنة ترامب الافتتاحية كجزء من تحقيق في سلوك إجرامي محتمل بما في ذلك قبول مساهمات أجنبية غير قانونية.

وتم اتهام النائب الجمهوري كريس كولينز، وهو مؤيد قوي لترامب، بالتداول من الداخل في أواخر عام 2018، وقد استقال كولينز منذ ذلك الحين.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال بيرمان إن الأمير أندرو- وهو صديق سابق لإبستين- “رفض مرارًا طلبنا” بترتيب موعد لمقابلته. لكن محاميي الدوق يرفضون المزاعم بأنه لم يتعاون مع التحقيق.

وفي مارس الماضي، تصدّر بيرمان عناوين الصحف الأمريكية عندما أكد استقلالية مكتبه عن أيه مخاوف سياسية حزبية.

وذكر أن “المنطقة الجنوبية في نيويورك لها تاريخ طويل من النزاهة ومتابعة القضايا ورفض متابعة القضايا على أساس الحقائق والقانون والأسهم فقط، بغض النظر عن المخاوف السياسية الحزبية”، الالتزام هو وقد كان الحفاظ على تلك القيم الأساسية وهذه هي الطريقة التي يعمل بها مكتبنا “.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين