أخبارأخبار مترجمةصحة

جولة في شوارع الصين.. كيف يعيش الناس وسط مخاطر “كورونا”؟

تعيش حالة طوارئ قصوى منذ تفشي فيروس “” المستجد الذي أصبح اسمه ” كوفيد _ 19″، خاصة بعدما حصد الوباء القاتل أروح 1110 أشخاص وأصاب أكثر من 44 ألف آخرين.

الصين تواصل معركتها بكل الأساليب وجميع الإمكانيات لوقف انتشار الفيروس. وأكد الرئيس الصيني شي جين بينج في أول ظهور له منذ تفشي الوباء وهو يرتدي قناعا طبيا، ضرورة الحزم والقوة في التعامل مع المرض حتى يتم الانتصار عليه.

ويأخذكم “راديو صوت العرب من ” في جولة صغيرة داخل شوارع الصين وأحد الأحياء السكنية وكذلك المصانع لمعرفة كيف يعيش الناس هناك في ظل حالة الطوارئ التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية ومطالبات السكان بالبقاء في منازلهم.

سلاح التكنولوجيا

عندما تتجول في الشوارع ستجد الطائرات المسيرة تقوم بعمليات التعقيم والتطهير  إلى جانب استخدام روبوتات للتوعية والوقاية من الفيروس إلى جانب قدرتها على التحقق من درجة حرارة المارة وما إذا كانوا يرتدون الأقنعة.

وحتى داخل المستشفيات حيث يتواجد المرضى في الحجر الصحي، تجد روبوتات تقوم بتوصيل الوجبات والمستلزمات الطبية خوفا من انتقال العدوى.

الصين استخدمت “سلاح التكنولوجيا” ونشرت طواقمها الطبية في كل أرجاء البلاد في حربها ضد كورونا الذي أثار ذعر العالم ولكنها أيضا لجأت لأساليب قد تبدو بسيطة ولكنها فعالة وفقا لما نشرته صحيفة “الشعب” الصينية.

ممر التعقيم المغلق

ففي أحد الأحياء السكانية بمدينة خفي داخل مقاطعة آنهوي، أقامت السلطات “ممر التعقيم  المغلق” حيث يتم تعقيم أجسام السكان  بالكامل حفاظا على سلمتهم وصحتهم.

والممر  تم بناؤه من الفولاذ والقماش البالستيكي، وتجهيزه بجهاز يرش الغاز المعقم باستمرار. وأكدت الصحيفة أن الغاز المستخدم في عملية التعقيم غير ضار بجسم الإنسان.

المطعم المقسم

وتستمر الجولة إلى داخل أحد المصانع في مدينة يانتاي بمقاطعة شندونج حيث نجد طريقة بسيطة للغاية للوقاية من انتقال الفيروس.

فقد حرصت إدارة المصنع في اليوم الأول من استئناف عمله بعد عيد الربيع، بتركيب لوحات التقسيم على جميع طاولات المطعم مقدما، للوقاية من كورونا الجديد.

كما ألصق عددا كبيرا من الإشعارات لتذكير العمال بالاهتمام بالوقاية من الفيروس.

ويبقى السؤال، هل ستساهم الأساليب البسيطة في الحد فعليا من انتشار الفيروس إلى جانب التكنولوجيا المتقدمة أم ستستمر الأمور في التفاقم خاصة بعدما دعت منظمة الصحة العالمية إلى اعتبار “كورونا” بمثابة “العدو الأول للبشرية”.؟

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: