أخبارصحةصوت أمريكا

جزيرة الأثرياء الأمريكية تواجه كورونا بمستشفى بلا إمكانيات!

فيما بدأ فيروس المستجد ينتشر على نحو متزايد في خلال الآونة الأخيرة، بدأت أعداد غفيرة من المدن الأمريكية المجاورة لجزيرة نانتوكيت، التابعة لولاية ماساتشوستس، في التدفق عليها هربًا من الوباء.

فالجزيرة التي تبعد 30 ميلًا عن ساحل “ماساتشوستس”، لطالما عُرِفَت بأنها وجهة الأثرياء، خاصةً المنتمين لمنطقة الساحل الشرقي، لكنها في ظل التدفق الكثيف عليها من الأثرياء، باتت تواجه أزمة حادة في الوقت الراهن.

هذه الأزمة تتلخص في نقص امكانياتها الطبية، فالبرغم من أن أثرياء الجزيرة يمتلكون بيوتًا على أرضها، يبلغ متوسط سعر البيت الواحد منها 1,6 مليون دولار، إلا أن الجزيرة لا تمتلك سوى مستشفى وحيد، وبإمكانيات محدودة للغاية.

وعند زيارة “نانتوكيت” يمكن مشاهدة صفوف طويلة من الطائرات الخاصة في مطارها، وكذلك عدد من السيارات الفارهة أمام بيوت هؤلاء الأثرياء، المنتمي معظمهم إلى ولايات وماساتشوستس.

والمثير للقلق أن الجزيرة قد جرى بالفعل اكتشاف حالتي إصابة مؤكدتين بالفيروس حتى الآن بين سكان الجزيرة، وهو ما أعاد الحديث مجددًا عن مستشفى الجزيرة، والذي لا يضم سوى 14 سريرًا، و3 أجهزة فقط للتنفس الصناعي.

كما أن المستشفى غير مزودة بأي وحدات للعناية المركزة على الإطلاق، وتعاني نقصًا حادًا في الأطباء وأطقم التمريض.

لكن بالرغم من كل هذه الظروف التعسة، فإن أثرياء الساحل الشرقي مازالوا يتوافدون على الجزيرة في الوقت الراهن، بالرغم من أن المستشفى الوحيدة الموجودة على الجزيرة لن تستطيع استيعاب للمصابين بأي حال من الأحوال.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: